شابة مغربية تقـ. ـتل خنـ. ـقا رضيعها بعد أن أنجبته من علاقة غير شرعية  

بعد أن هجرها عشيقها وأبو طفلها وكذلك تخلي أسرتها عنها، قتلت امرأة مغربية شابة طفلها الرضيع خنقا. وحكمت المحكمة على الأخيرة بثمانية سنوات سجنا نافذة. كما تجدر الاشارة إلى أن هذه الظاهرة جد شائعة بالمغرب.

وقالت الشابة للقاضي: “كنت مضغوطة جدا عندما خنقته، مضيفة أن جميع أقربائها هجروها. والواقع أن الأم الشابة، بعد أن هجرها والد الطفل الذي يبدو أنه غادر البلاد، ثم والداها اللذان قالا أنها وصمة عار على العائلة، انتهى بها الأمر إلى ارتكاب ذنب لا يمكن إصلاحه. وقالت الشابة أمام المحكمة بمرارة كبيرة: “كنت وحدي ضد العالم، مشيرةً إلى أنها استسلمت للإحباط الذي كانت تعيشه.

في تصريح لصحيفة لوموند، شهر مارس 2018، قالت مريم عثماني، رئيسة المؤسسة الوطنية للتضامن مع النساء المحتاجات (إنصاف)، أنه في كل عام في المغرب، يولد 50.000 طفل من علاقات غير شرعية. ويتم التخلي عن العديد من هؤلاء الأطفال من قبل الأمهات الصغيرات الذين يخشون من نبذهم من قبل المجتمع. وهكذا ، ففي مدينة الدار البيضاء وحدها، يتم العثور على 300 جثة من الرضع كل سنة.

وفي نفس السياق، تقول السيدة عثماني أن أغلب هؤلاء الشابات يتم إغوائهن بوعود الزواج الكاذبة أو يتم اغتصابهن. وفور حملهن، يتخلى عنهم شريكهم. بل أنهم يصلون إلى درجة التفكير في الانتحار.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock