فرنسا.. الصدفة وراء إعادة تونسي للسـ.جن بعد تهربه لثلاث سنوات من حكم سابق بتهمة تهريب المخـ.درات

وفقاُ لما ترجم موقع الجالية 24 عن صحيفة “لو ايكو ريبوبليكان” فإنه في شهر يناير بعام 2012 قامت دورية من الشرطة بتوقيف سيارة بحي “بيوليو” ببلدية شارتر الفرنسية، لكن سائق السيارة استطاع الهروب وترك خلفه 544 جرام من مخدر الحشـ.يش داخل السيارة. المشتبه به يُدعى مهدي الخوزامي، ويبلغ من العمر 34 عاماً، وتونسي الجنسية. تم الإشتباه فيه بالتورط في تهريب الحشـ.يش بين عامي 2011 و2012 مع ثلاثة أشخاص آخرون، وتم محاكمتهم في عام 2015 بعد التنصت على المكالمات الهاتفية للأربعة أشخاص واكتشاف الشرطة لعملية تهريب جديدة لما يقرب من 2 كيلو حشـ.يش، وبالفعل تم إيجاد 1.8 كيلو داخل سيارة المتهمين واستطاع مهدي الخوزامي الهرب مرة أخرى وصدر ضدهم حكم بالسجن 18 شهراً.

وفي حين كان مهدي الخوزامي هارباً، صدرت مذكرة توقيف ضده في شهر فبراير عام 2015 وتم الحكم عليه غيابياً بالسجن ثلاث سنوات. وتبعاً لما صرح به محامي المتهم فإنه “بالصدفة تم العثور عليه في شهر مايو الماضي بعد هروب لمدة ثلاث سنوات”. ظل الخوزامي طوال الثلاثة أعوام يعمل داخل حانة ببلدية شارتر الفرنسية خوفاً من أن يتم إيجاده وترحيله إلى وطنه الأصلي وصرح: “لقد كنت مهاجر غير شرعي في فرنسا وعملت في الظلام مع هؤلاء الرجال خوفاً منهم وخوفاً على ابني الذي كان قد ولد للتو، لم أكن أرغب في ترحيلي إلى موطني”. وفي النهاية، أصدر القضاء الفرنسي حكماً بسجن الخزامي عامين وتغريمه 5000 يورو.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock