‎من كان يعتقد أن مباراة كرة قدم بين مهاجرين وفرنسيين يمكن أن تنتهي بطلقات نارية وضحيتين

 

أصيب شخصان بالرصاص في شجار بعد مباراة لكرة القدم بين شباب من “كلو ـ تورو” بمدينة نانت ومهاجرين من نفس الحي، وذلك يوم الجمعة 2 أغسطس مساء، حيث تم نقلهم على وجه السرعة إلى المستشفى الجامعي. وتجدر الإشارة إلى أن الحالتين الآن في حالة مستقرة.

                             

بدأت أمسية يوم الجمعة 2 أغسطس في مدينة نانت بمباراة كرة قدم تافهة جمعت بين فريق من حي كلو ـ تورو وفرقة أخرى من نفس الحي عناصرها مهاجرون، إلا أنها سرعان ما تحولت إلى شجار انتهى بطلقات نارية وضحيتين. ورغم أن ظروف الحادثة لازالت إلى حدود الساعة غامضة، قام المهاجرون بالهرب والاختباء في مسكنهم ليقوم بعد ذلك مجموعة من الشباب بتعقب أثرهم وضرب باب المسكن بغطاء للصرف الصحي.

 

ووفقا لنتائج البحث الأولية، كان واحد على الأقل من أفراد المجموعة يتحوز على سلاح ناري يعتقد أنه استعمله على الساعة 21:40 في شارع “هينداي”، حيث سُمع صوت أربعة طلقات لتعثر بعد ذلك الشرطة على أغلفة رصاص.

 

وتبين أن شخصان أصيبا بالرصاص: تلقى حارس المسكن طلقا ناريا  على مستوى الركبة، بينما أصيب قاطن بنفس الحي على مستوى الحنجرة. وحسب أقواله للشرطة، كان يحاول الأخير فض النزاع بين الطرفين. وقد تم نقل المصابين إلى المستشفى الجامعي لتلقي العلاجات الضرورية لتستقر حالتهم بعد ذلك. كما يتكفل الآن قسم التحقيقات الجنائية التابع للأمن الوطني بفك لغز الحادثة.

 

وليست هذه المرة الأولى التي تسمع طلقات نارية في نانت، حيث ما هذه الحادثة إلى حلقة في سلسلة من الاعتداءات باستعمال الأسلحة النارية.

 

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock