سبتة ومليلية تعملان بقوة لطرد القاصرين المغاربة

تزامناً مع تسجيل إعداد كبيرة من القاصرين المغاربة في المدينتين المحتلتين, سبتة ومليلية, والذين دخلوا بطريقة غير شرعية, تتجه الحكومة المحلية لمدينة سبتة المحتلة للدفع نحو إقرار قانون جديد يسمح لها بترحيلهم.
وقالت وكالة “أوروبا بريس” أن الحكومة المحلية لمدينة سبتة المحتلة, تستعد خلال شهر فبراير الجاري لتقديم مقترح قانون جديد حول حماية الطفولة, والذي يسمح لها بترحيل القاصرين المغاربة وإعادتهم إلى بلدهم, خاصةً القاصرين منهم الذين هاجروا لأسباب اقتصادية.
وتتذرع حكومة المدينة المحتلة بسعيها إلى إخراج القانون الجديد, بسبب ما تصفه بالانفجار في أعداد القاصرين المغاربة, الذين وصلوا إلى سبتة خلال السنوات الأخيرة, حيث تضاعف عددهم بما يتجاوز 300%, ما بين عامي 2017 و2018 لينتقل من 802 إلى 3344 قاصراً.
الجدير بالذكر أن سلطات المدينتين المحتلتين، سبق أن رحلت مهاجرين إلى المغرب، كانوا قد دخلوا عبر مجموعات اقتحمت السياج المحيط بالمدينتين، جلهم منحدرون من دول إفريقيا جنوب الصحراء، وذلك حسب اتفاقيات سابقة، كانت قد وقعت مع المغرب، فيما يوجه حقوقيون انتقادات شديدة لعمليات الترحيل، التي يرون أنها غير قانونية، وتنتهك حقوق المهاجرين، واللاجئين، وتحرمهم من الحق في الحصول على حماية قانونية، ومساعدة قانونية تعرفهم بحقوقهم، وإمكانيات طلب اللجوء، أو الإقامة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock