الأمم المتحدة تنصف قاصراً مغربياً بعد طرده من مليلية المحتلة

لأول مرة, أدانت الأمم المتحدة سلطات مدينة مليلية المحتلة في قضية طردها لقاصر مغربي, قبل أربع سنوات, مطالبة إياها بجبر الضرر وتعويضه.
القاصر الذي طردته السلطات المذكورة, عام 2015 من السياج الحدودي للمدينة, لقى دعماً من حقوقيين, وفاعلين مدنيين, وصلوا شكواه إلى لجنة حقوق الطفل في الأمم المتحدة .. لتصدر هذا الأخيرة خلال الأسبوع الجاري قرارها المساند لموقف القاصر المغربي.
وفي ذات التقرير، أدانت الأمم المتحدة قرار سلطات مليلية المحتلة بطرد القاصر المغربي، وطالبتها بمنحه تعويضا مناسبا، وجبرا للضرر، الذي تعرض له، كما أن القرار لم يتوقف عن حالة القاصر المغربي، بل امتد إلى مطالبة سلطات المدينة المحتلة بإجراء إصلاحات قانونية، تمنع تكرار مثل هذه الواقعة.
ومن بين ما طالب به تقرير الأمم المتحدة، التزام سلطات مدينة مليلية المحتلة، بمنع تكرار الانتهاك، الذي تعرض له القاصر المغربي، موضوع الشكاية، وذلك من خلال تنقيح القانون الأساسي لحماية الأمن العام، الذي تعتمده المدينة المحتلة، منذ عام 2015، كما طالبت الأمم المتحدة بمراجعة الحكم الإضافي لهذا القانون، المتعلق بـ”النظام الخاص في سبتة ومليلة”، وهو القانون، الذي يخول لسلطات المدينة المحتلة تنفيذ قرارات الطرد العشوائي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock