الأمين العام لجبهة البوليساريو “إبراهيم غالي” يصف المغرب بالبلد الشقيق ويفاجئ الاتحاد الأوربي

وصف إبراهيم غالي، الأمين العام لجبهة البوليساريو، خلالَ “احتفالاتْ” الذكرى الثالثة والأربعين لتأسيس “الجمهورية الوهمية”، المغاربة بالأشقاء والمملكة المغلاربية بالجارة والصديقة في سياق حديثه عن ما اسماه مفاوضات لحل ملف النزاع في الصحراء.

وقال غالي في هذا السياق مُضيفاً: “قد آن الأوان للأشقاء في المملكة المغربية أن يجنحوا معنا إلى السلام الحقيقي والدائم”.

وعبر غالي، الذي ترأّس مراسيم الاحتفال بالذكرى الثالثة والأربعين لتأسيس “جمهورية تندوف”، عن استعداد الجبهة للعمل في “سياق أخوي مع شقيقتنا وجارتنا المملكة المغربية ومع كل بلدان المنطقة من أجل الانتقال إلى مرحلة جديدة قوامها الأمن والاستقرار والاحترام المتبادل وحسن الجوار والتعاون والتنمية والرخاء”، وفق كلمات زعيم الانفصاليين.

وعن اتفاقية الصيد البحري قال غالي،  “هذا موقف يورط الشعوب الأوروبية بشكل مريب وغير مسؤول في عملية سطو ونهب لثروات شعب أعزل، احتلت أرضه بالقوة العسكرية المغربية اللاشرعية” على حد تعبيره.

وشكرَ غالي دعمَ الجزائر وبوتفليقة للجبهة، واصفاً إياها بـ”مكة الثوار، وقبلة الأحرار، بقيادة الرئيس المجاهد عبد العزيز بوتفليقة”؛ كما وصفَ جنوب إفريقيا بـ”رمز الحرية والسلام”، و “شرفتنا بحضور دبلوماسي عالي المستوى من خلال سفيريها لدى كل من الجمهورية الصحراوية والاتحاد الأوروبي”.

وعاد غالي إلى جلوس المغرب جنباً إلى جنب  مع الجبهة  خلال أشغال الاتحاد الإفريقي، وقال: “هذا دليل ملموس على فشل كل المقاربات التي تروم القفز على الشرعية الدولية والإفريقية. وكان الاتحاد الإفريقي واضحاً وصارماً، ووجه رسالة صريحة إلى البلدين العضوين في حظيرته”، على حد تعبيره.

وتابع  بالقول “نحن مع تمكين المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة، الرئيس الألماني الأسبق هورست كوهلر، من تحقيق النجاح في جهوده الحثيثة، والتي تميزت بالشروع في المفاوضات المباشرة بين الطرفين الصحراوي والمغربي”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock