بعد مرور سنة .. سنطرال لازالت تواجه الخسائر

ولاتزال حتى اليوم تواجه “سنطرال دانون” للحليب ومشتقاته تعاني ويلات الخسارة منذ اندلاع حملة مقاطعة منتجاتها في شهر أبريل العام الماضي, فبعد الإقرار بتأثير الحملة المغربية على مداخيل الشركة عالمياً, عادت الشركة اليوم للإعتراف بأن الحملة التي انخرط فيها جزء من المغاربة لازالت ترخي بظلالها على أرباح الشركة في الربع الأول من العام الجاري.
وصرحت “سنطرال دانون” أمس الثلاثاء, أن خسائرها منذ 2018 وصلت 538 مليون درهم, معلنة توقعاتها بوصول الآثار السلبية لحملة المقاطعة إلى نتائخ مداخيلها خلال عام 2019, وخلال الربع الأول من العام الجاري تحديداً.
وأضافت الشركة أنها قد تتجه إلى عدم توزيع الأرباح على المساهمين في نهاية العام, بسبب الآثار السلبية لحملة المقاطعة التي لازالت الشركة تتجرع مراراتها, وهو القرار الذي ستحسم فيه الشركة في شهر يوليوز المقبل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock