إسبانيا .. تهديدات صارخة للقاصرين المغاربة .. والقرقوبي هو المتهم

كشف تقرير للحكومة المحلية بمليلية المحتلة عن نوعية بروفيل القاصرين غير المصحوبين, حيث أوضح التقرير أن الأمر يتعلق بقاصرين مغاربة في سن الـ17 عاماً. حيث يلج هؤلاء القاصرين إلى المدينة عبر الحدود البرية باستخدام وثائق وبرفقة أحد أفراد أسرهم, لكن الهدف هو البقاء في مليلية لشهور قبل الالتحاق بمراكز الإيواء للحصول على بطاقة الإقامة.
وأضاف ذات التقرير, أن القاصرين المغاربة يصرحون بأنهم يسعون من خلال الهجرة إلى البحث عن حياة أفضل .. موضحاً أن البعض منهم خرجوا من المغرب بمحض إرادتهم, فيما البعض الآخر قام بذلك بعد تشجيع وتحفيز من الأسرة.
لهذا يعتقد التقرير أن ظاهرة هجرة القاصرين المغاربة مرتبطة أكثر بما يعرف بإسم “المهاجرين الإقتصاديين” منه بـ”القاصرين الذين يحتاجون إلى الحماية”, أي أن السبب الرئيسي للهجرة هو تحسين ظروف العيش وليس الهروب من المغرب حماية للنفس.
كما أشار التقرير نفسه إلى أن أغلب هؤلاء القاصرين يرفضون ولوج مراكز الإيواء, لأن هدفهم هو المغامرة يومياً من خلال محاولة التسلل إلى الميناء للاختباء أسفل السفن المتوجهة إلى موانيء الجنوب الإسباني, اقتناعاً منهم بأن لديهم فرص أكبر للنجاح خارج مليلية.
كما يؤكد التقرير أن أغلبية القاصرين المغاربة الذين يعيشون في شوارع مليلية لديهم “مشاكل استخدام المواد الضارة” مثل القنب الهندي, والكحول بدرجة أقل, ومواد أخرى مثل القرقوبي والأمفيتامينات. هذه المشاكل التي يتخبطون فيها تجعلهم يرفضون الالتحاق بمراكز الإيواء, نظراً لأنه نمط الحياة الذي اعتادوا عليه منذ الطفولة, وهو الأمر الذي يجعلهم يرفضون الالتزام بقوانين وقواعد وتوقيت مراكز الإيواء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock