إقفال ملجأ للأطفال في طنجة بشبهة تعرض نزلائه لاعتداءات جنـ.ـسية

قامت السلطات المغربية بأغلاق ملجأ للأطفال لشبهة تعرض نزلائه القاصرين لاعتداءات جنـ.ـسية.
وفي نفس السياق خرجت مديرة الملجأ في تصريح مطول لصحيفة “الإسبانيول” الإسبانية، قالت فيه إن السلطات المغربية نقلت القاصرين الذين كانوا في الملجأ، التابع لمؤسسة “No Niño Sin Techo” في مدينة طنجة إلى مؤسسات أخرى، بعدما رجحت أن يكون الإجراء الجديد مرتبطا بقضية “البيدوفيليا”، التي اعتـ.ـقلت بموجبها الإسباني “فيلكس راموس”، منذ 18 من شهر يونيو الماضي.
وأضافت مديرة الملجأ أن الإسباني فيلكس راموس كان يتردد على الملجأ على مدى 11 سنة ونشأت علاقة بين أحد القاصرين نزلاء المؤسسة وقد تدخلت لايقاف هذه العلاقة لكن لم تنجح في ذلك.
مؤسستها الخيرية كانت تنظم حفلات عشاء راقصة لجمع تبرعات كبار رجال الأعمال، والشخصيات الأوربية، فيما نقلت الصحيفة الإسبانية أن آخر حفل كانت الجمعية تسعى إلى تنظيمه، قبل أشهر، منعته السلطات المغربية، واضطر ما يقارب 70 مدعوا من إسبانيا للحفل في طنجة، لقضاء ليلتهم في فندقين في عاصمة البوغاز.
وكان السبب الرئيسي في تفــ.ـجير القضية هو شاب يعمل بالملجأ قال أن قبل حلول “راموس” في المؤسسة، سبق أن ربط علاقات جنـ.ـسية وهو قاصر مع مربي إسباني “معه تعلمت ولكن “راموس” هو الكابوس”.
يذكر أن الإسباني “فيلكس راموس”، يتابع في المغرب، وإسبانيا بتهمة بيع الشهادات، والتوشيحات باسم العديد من المؤسسات دون سند قانوني، وفق صحيفة “الإسبانيول” الإسبانية.
كشف أحد مصدرنا أن “راموس فيلكس” وصل إلى ميناء طنجة، يوم الاثنين الماضي، قبل أن يعتقله الأمن، حيث استمع إليه، وبعدها قررت النيابة العامة متابعته في حالة سراح، مع ضرورة مثوله أمام المدعي العام، في اليوم الموالي .
وكانت المفاجأة أن تقدم شاب مغربي، ينحدر من طنجة، يبلغ من العمر 19 سنة، بعد علمه بدخول “فيلكس” إلى المغرب، ببلاغ إلى المصالح الأمنية، اتهـ.ـمه فيها وقال: “استــ.ـغلني، واغتـ.ـصبني، وخدعــ.ـني”، شارحا أن كل هذا حدث معه قبل أن يبلغ سن الرشد. وهو الأمر الذي دفع النيابة العامة إلى الأمر باعتـ.ـقال المتهم من جديد.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock