القبض على طبيب فرنسي مزيف يجري عمليات تجميل بمراكش

سقط طبيب مزيف جديد بمراكش، بعد أن نجحت المصالح الأمنية بالمدينة، السبت الماضي، في إلقاء القبض على مواطنا فرنسيا، يبلغ من العمر 73 سنة، للاشتباه في تورطه في إجراء عمليات جراحية للتجميل في مكان سري وممارسة الطب بدون رخصة بالمغرب.
وأوضح بيان للمديرية العامة للأمن الوطني أن ولاية أمن مراكش كانت توصلت بشكاية من مواطنة فرنسية، تبلغ من العمر 49 سنة، تشير فيها إلى أنها تعاقدت مع طبيب من نفس جنسيتها لإجراء عملية جراحية للتجميل داخل إحدى المصحات الخاصة، مقابل مبلغ أربعة آلاف أورو، وذلك قبل أن يقوم هذا الأخير لإجراء العملية في غرفة سرية في الطابق تحت أرضي من شقته الكائنة بمدينة مراكش.
وأضاف ذات البيان بأن الأبحاث والتحريات المنجزة مكّنت من حجز طابع يحمل اسم المشتكى به وصفته المفترضة كطبيب بفرنسا، فضلا عن مجموعة من المعدات الطبية والأدوية والمستحضرات الصيدلانية التي تم العثور عليها في مرآب الفيلا، التي يستغلها عن طريق الكراء، والتي يشتبه في أنه كان يستغلها في إجراء عمليات جراحية سرية للتجميل.
وقد تم وضع المشتكى به تحت الحراسة النظرية، على ذمة البحث القضائي التمهيدي، الذي تجريه الضابطة القضائية تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للتحقق من الأفعال المنسوبة إليه والمتمثلة في ممارسة الطب بدون ترخيص في المغرب، واستغلال عيادة سرية لإجراء عمليات جراحية، كما يجري التأكد من صفته المفترضة كطبيب، بالإضافة لإلقاء القبض على كل من يساعده في إجراء هذا النوع من العمليات بدون ترخيص، في انتظار أن تجري له الشرطة القضائية مسطرة التقديم أمام النيابة العامة.
وطبقاً لمصدر مطلع، فقد كان المواطن الفرنسي يجري عمليات جراحية تجميلية بفيلا بالحي الراقي «أملكيس»، التي حوّلها إلى مصحة طبية، تحتوى على مركب جراحي وأسرّة وفضاءات لاستقبال الزبناء، كما حجز الأمن لديه أدوية ومستحضرات صيدلية خطيرة، من قبيل «المورفين»، والتي رجّح المصدر نفسه بأن يكون المشتبه به أدخلها من موطنه إلى المغرب بطريقة غير قانونية.
ويؤكد المصدر نفسه بأن المواطن الفرنسي الموقوف غير مسجل في لوائح الأطباء الأجانب العاملين في المغرب، مستبعدا بأن يكون طبيبا من الأصل، موضحا بأن قصة سقوطه بمراكش بدأت بعد شكاية تقدمت بها مواطنة من جنسيته لدى المصالح الأمنية بالمدينة حول تعرضها لتعفن على مستوى البطن بعد إجرائها لعملية شفط دهون أجراها لها طبيب تجميل مفترض، تواصلت معه عبر الإنترنت، ليتفق معها على سعر العملية الجراحية، التي زعم بأنه سيجريها لها بإحدى المصحات الخاصة بالمدينة، قبل أن يحدد معها موعدا بفيلا حي «أملكيس»، ويخضعها للتدخل الجراحي الذي تسبب لها في مضاعفات صحية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock