الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تستنكر الحُكم الصادر في حق ملكة الجمال بعد قتلها لشخصين

إستنكرت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالمنارة مراكش, إطلاق سراح “نهيلة امقلي” ملكة الجمال التي قتلت طفلين بسيارة فارهة من نوع “رونج روفر” بالرغم من طبيعة التهم المتابعة بها من قبيل القتل غير العمد, والقيادة في حالة سكر, وارتكاب حادث سير والفرار.
وعبرت ذات الجمعية, في بيان لها عن “خشيتها من أن يكون إطلاق سراح عارضة الأزياء من طرف القضاء توظيفاً غير سليماً للسلطة القضائية”, داعية إلى “تفعيل القانون وترتيب الجزاءات القانونية في حق المعنية بالأمر, وعدم افلاتها من المحاسبة واعتماد مبدأ المساواة أمام القانون, وانصاف الضحيتين وأسرتيهما”.
واندهشت الهيئة من خبر اطلاق سراح المعنية بالأمر أول أمس الإثنين, وتسليمها جواز سفرها, لتغادر التراب الوطني صوب إحدى دول الخليج وفق ما تناقلته وسائل الإعلام, منددة بـ”هجوم المعنية على الصحافة والجمعيات التي تناولت خبر قتلها لشخصين وفرارها”.
وتأسف المصدر “لمصرع طفل وشاب مفروض أن توفر لهم الرعاية الاجتماعية، ومأوى عوض حالة التشرد”، مشيرة إلى أن “الدولة عبر مؤسساتها المعنية بالرعاية الاجتماعية تتحمل مسؤولية ماوقع، بتقاعسها واستقالتها من مهامها في ضمان أمن وسلامة مواطنيها والسهر على تطبيق القانون”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock