السلطات الأمنية الأمريكية تعترض متفجرات استهدفت مقري إقامة كلينتون وأوباما

اعترضت السلطات الأمنية الأمريكية, أمس الأربعاء, رزماً مشبوهة كانت موجهة إلى الرئيس الأمريكي السابقة “باراك أوباما” ومرشحة الرئاسة السابقة “هيلاري كلينتون” ومحطة “سي إن إن”.
وصرح جهاز الأمن السري المكلف بحماية الرؤساء السابقين وعائلاتهم, في بيان له, أنه تم إعتراض الرزمة الموجهة لكلينتون في منزلها بنيويورك والثانية الموجهة إلى أوباما في منزله بواشنطن خلال عمليات تفتيش روتينية.
وندد البيت الأبيض بعمل “مشين” يستهدف الرئيس الديمقراطي السابق والمرشحة الديمقراطية السابقة للرئاسة في انتخابات 2016.
وأشار الجهاز إلى أنه “تم التعرف على الرزمتين فوراً خلال إجراءات الكشف الروتيني على البريد, على أنهما عبوتين ناسفتان محتملتان, وتم التعامل معهما على هذا الأساس”, لافتاً إلى أنهما لم تصلا إلى وجهيتهما.
وبعد قليل من بيان جهاز الأمن السري, أعلن عن إخلاء مقر شبكة سي إن إن في نيويورك, وأرسلت الشرطة فريقاً من خبراء المتفجرات إلى الموقع, قبل أن تعلن العثور على أنبوب معدني وأسلاك كهربائية من دون الإشارة إلى العثور على عبوة ناسفة.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock