إحصائية .. إسبانيا .. القبض على ثلاثة جهاديين مغاربة والقبض على ثلاثة مغاربة متطرفين

وجهت الأجهزة الأمنية والاستخباراتية الإسبانية، مع بداية سنة 2019، ضربات استباقية إلى بعض المهاجرين المغاربة المتطرفين من خلال اعتقالهم أو ترحيلهم إلى المغرب بغية تفادي أي تهديد إرهابي محتمل.
وفي هذا السياق، كشفت التقارير الإسبانية، أنه منذ بداية يناير الجاري حتى أول أمس الثلاثاء، تم القبض على أكثر من ثلاثة جهاديين مغاربة يُشتبه في انتمائهم إلى التنظيم الإرهابي “داعش”، علاوة على ترحيل ثلاثة مغاربة متطرفين بتهمة تهديد الأمن القومي الإسباني.
آخر المعطيات المقبلة من إسبانيا تُفيد أنه تم يوم أمس الثلاثاء اعتقال المهاجر المغربي (م. ب)، البالغ من العمر 25 عاما، للاشتباه في انتمائه إلى “داعش”، إضافة إلى زيارته ومشاركته في مواقع تقدم محتويات جهادية عن كيفية صناعة المتفجرات. الموقوف ولد بالمغرب، قبل أن ينتقل إلى العيش بإسبانيا سنة 2010، حيث اعتنق الفكر المتطرف قبل خمس سنوات. هذا المعطى يفند بعض الأحكام المسبقة الأوروبية التي تحاول في كل مناسبة الإشارة إلى أن الجهاديين المغاربة بأوروبا تطرفوا في المغرب. كما أن الأمن الإسباني اعتقال يوم 22 من هذا الشهر بمدينة خطافي التابعة لمدريد، مهاجر مغربي يتحدر من طنجة يشتبه، أيضا، في انتمائه إلى “داعش”.
كما اعتقل الأمن الإسباني مهاجرا مغربيا يبلغ من العمر 27 عاما يوم 15 يناير الماضي بمدينة مالقة للاشتباه في مبايعته لـ”داعش”، كما يواجه، أيضا، تهمة إرسال فيديو لـ”دواعش” يؤكد فيه رغبته في تنفيذ اعتداء بأحد المعارض الذي ينظم في المدينة. إلى جانب ذلك، اعتقل الأمن الكتالوني يوم 15 يناير 18 متطرفا مشتبه فيهم، من بينهم مغاربة، ينتمون إلى خلية إرهابية.
على صعيد متصل، رحّلت السلطات الإسبانية إماما مغربيا من مدينة “إليخيدو” إلى المغرب يوم 5 يناير الجاري، مبررة ذلك بتهديده الأمن القومي الإسباني. كما قام الأمن الإسباني، كذلك، الاثنين ما قبل الماضي، بترحيل شقيقين مغربيين من المقاتلين السابقين في صفوف “داعش” إلى المغرب بعد وصولهم إلى إسبانيا بين جحافل المهاجرين الذين خرجوا في الصيف الماضي من السواحل المغربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock