حتى الآن .. لم يتم فك لغز اختفاء مغربية في إيطاليا .. ولازال طليقها مسجوناً

تواصل السلطات الإيطالية حتى الآن, بحثها عن مهاجرة مغربية اختفت من بيتها في الـ3 من يونيو الماضي, في الوقت الذي لا تزال فيه تحتفظ بزوجها السابق في السجن للاشتباه في كونه يقف وراء اختفائها.
وكان اختفاء المغربية “سعاد علو” البالغة 28 عاماً, شكل لغزاً حير المحققين الإيطاليين, الذين ما يزالون يبحثون عن جثتها في كل مكان منذ إطلاق أبنائها نداء استغاثة ينبهون فيه عن غيابتها من المنزل.
واعتقلت الشرطة طليق المهاجرة الذي يدعى “عبدالمجيد ب.” على ذمة التحقيق, وذلك بعد أن عاد المحققين لتسجيلات فيديو إحدى الكاميرات في الشارع العام.
وأظهر الفيديو .. المهاجر المغربي البالغ 50 عاماً, وهو يصل لبيت طليقته في ذات يوم إختفائها, وذلك لتسليمها ابنيهما البالغان من العمر 9 سنوات و3 سنوات, بعدما قضيا عطلة نهاية الأسبوع برفقته.
وعند مغادرته بيت طليقته في حدود الساعة الرابعة صباحاً, خرج – كما يكشف الشريط – وهو يحمل كيساً بلاستيكياً كبيراً بالكاد يستطيع نقله, ليضعه في صندوق سيارته الخلفي وينطلق به نحو وجهة مجهولة.
وكانت محكمة الاستئناف في مدينة “بريشيا” قد نشرت الثلاثاء الماضي, تقريراً مفصلاً تشرح فيه أسباب استمرارها في سجن طليق المهاجرة المغربية المختفية, على الرغم من أن محاميه طالب بإطلاق سراحه بسبب غياب الأدلة, ورغم أن المتهم نفسه نفى نفياً قاطعاً أي علاقة له بهذا الإختفاء.
وقال التقرير أن المغربي على الرغم من كونه لحتى الآن ينفي المنسوب إليه, إلا أن هناك مجموعة من الدلائل تدينه, ومن بينها عدم كشفه عن محتوى الكيس الذي كان يحمله, كما تحدث عن كونه كان قد جمع به ملابس أطفاله رغم أنه كان ثقيلاً, كما أنه لم يعطي جواباً مقنعاً عن سبب تغييره لملابسه في بيت طليقته, وهو ما فسرته المحكمة بكونه قد يكون قتلها واتسخت ملابسه.
وأضاف التقرير عن كون الشاهدات من صديقات المغربية, كشفن للمحققين كون طليقها كان يهددها بإستمرار بقتلها في حال ارتبطت عاطفياً بشخص آخر غيره, وربما أغاره خبر تعرفها على شاب كوبي.
وأنتهى التقرير إلى أن المحكمة تشتبه في كون المتهم, المعروف بطباعه العنيفة, قتل طليقته في وقت وجيز على الرغم من تواجد الأطفال في المنزل, وقام بتغيير ملابسه والتخلص من جثتها بطريقة احترافية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock