ميلانو .. مقتل مهاجر مغربي بعد أن تحدى القطار

اهتزت بلدة “بارابياغو” الواقعة على أبواب مدينة “ميلانو الشمالية”, ليلة الثلاثاء الماضي, على وقع حادثة مميتة بالقطار ذهب ضحيتها مراهق مغربي لم يتجاوز ربيعه الخامس عشر.
ووفق المعلومات الأولية, التي نشرتها المواقع الإخبارية المحلية نقلاً عن شهود عيان فإن الضحية المغربي “عبدالرحمن السعيدي” الذي كان يقيم قيد حياته غير بعيد عن مكان وقوع الحادثة كان يتواجد رفقة بعض أقرانه معظمهم من المغاربة في حدود الساعة السابعة من مساء الثلاثاء الماضي, بمحطة القطارات “بارابياغو” من قبل أن يبتعد قليلاً عن المجموعة رفقة مراهق مغربي آخر مشياً على إحدى السكك الحديدية, وفي لحظة غامضة ظل عالقاً تحت عجلات القطار مما لم يترك مجالاً لإنقاذه أمام مرأى رفيقه.
وقال شاهد عيان لصحيفة “إلجورنو” المحلية .. أن ما حدث هو “لعبة متهورة”انتهت بنتيجة كارثية, المراهق المغربي أرادا تحدي سرعة القطار والبقاء واقفاً في مكانه دون أن يبتعد إلا في آخر لحظة, إلا أن سرعة القطار باغتته لترديه قتيلاً في الحال.
وقد بدى التأثر واضحاً على أفراد أسرة الضحية الذين تلقوا خبر مقتل ابنهم بصدمة شديدة, بينما تم نقل المراهق المغربي الآخر الذي لا يتجاوز عمره 13 عاماً إلى المستشفى من جراء الصدمة التي تعرض لها, حيث حاول الإستيلاء على مسدس أحد عناصر الكربنييري مهدداً بقتل نفسه بعدما ألقى عليه بعض أصدقائه باللائمة فيما حدث وأنه ما كان يجب عليه مجاراة الضحية في تهوره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock