إسبانيا .. تحديثات قضية في قضية المهاجر المغربي الذي أرغم ابنته على الزواج

نجحت المصالح الأمنية بمدينة “أيكانتي” الإسبانية في آخر لحظة, في إنقاذ فتاة مغربية تبلغ من العمر 17 عاماً من مصير مجهول, ذلك بعدما كان والدها وشقيقها الأكبر على وشك ترحيلها بالقوة إلى المغرب لإجبارها على الزواج من شخص يكبرها بعشرين عاماً.
وتدخل الأمن الإسباني بعد وصول بلاغ من شخص مجهول يسرد تفاصيل الواقعة, ليتأكد من حقيقة الأمر بعد الاستماع إلى الفتاة التي روت للمحققين تفاصيل معاناتها اليومية من سوء معاملة أفراد أسرتها, لدرجة محاولتها الإنتحار في مارس الماضي.
كما كشفت الضحية أن والدها منعها من إتمام دراستها وفرض عليها إرتداء الحجاب وعدم الخروج من المنزل إلا برفقة أحد أفراد الأسرة, كما أنه وبمساعدة شقيقها الأكبر, كان يراقب هاتفها بإستمرار إلى أن تم حرمانها منه بشكل نهائي.
وأضافت الضحية المزدادة بإسبانيا, إن عائلتها أرغمتها على التحدث يومياً عبر الهاتف مع الشخص الذي يرغبون في تزويجها له .. على الرغم من أنها أخبرتهم بأنها لا ترغب في الزواج.
وقد تم القبض على والد الفتاة وشقيقها .. حيث وجهت لهما تهمة سوء معاملة الأبنة القاصر, فيما تم وضع هذه الأخيرة في مركز للحماية الإجتماعية لكونها رفضت تماماً العودة إلى بيت عائلتها, كاشفة عن رغبتها في متابعة دراستها التي حرموها منها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock