بريطانيا: أم غير نادمة على ابقاء اطفالها في الدرجة الاقتصادية أثناء تمتعها بالدرجة الأولى في الطائرة!

كشفت أم بريطانية أنها لا تشعر بأي ندم لترك أطفالها وزوجها في الدرجة الاقتصادية أثناء ذهابها الى الدرجة الأولى في إجازة عائلية.

ناعومي إيدد، من إسيكس، تحصل على أموال للسفر إلى وجهات بعيدة حول العالم ، مثل الكاريبي ، ثم تكتب عن تجربتها في مدونتها الخاصة.

وقالت ناعومي أنه يجب حظر الأطفال الصغار من التواجد في الدرجة الأولى ما لم “يتصرفون جيدًا” لأنها لا تعتقد أنه من العدل بالنسبة لأولئك الذين دفعوا الآلاف ان يرافقهم اطفال “يركضون ويصعدون أمام وجههم “.

لا تتعجب هذه الامرأة البالغة من العمر 40 عامًا والمقدمة أيضًا في مجال الموضة والجمال من احتساء النبيذ وتناول الطعام في الدرجة الأولى بينما ابنتها فلور ، البالغة من العمر تسع سنوات وابنها روكو ثلاث سنوات، وشريكها هايدن  40 عامًا لمدة 10 ساعات.

وفي شرح أسبابها ، قالت الأم لصحيفة ذا صن: “لدينا حياة جيدة حقًا وأريد أن يفهم الأطفال قيمة المال وأهمية العمل الجاد. إنهم أصغر من أن يقدروا الدرجة الأولى.

“أنا متأكدة من أن بعض الناس سوف يقولون” يا إلهي “ولكن إذا كنت في وضع يتيح لك هذه النوع من الفرص ، كيف تعلم أطفالك قيمة المال؟

“لم أقم باستلام أي شيء على طبق من ذهب عندما كنت طفلة أو مراهقة، لقد عملت من أجل كل ما أملك.”

تقول نعومي ، التي تحصل على خمسة إلى ستة عطل في أماكن فخمة في العام مع أطفالها، إنها لا تشعر بالذنب مطلقًا بشأن حصولها على مقعد في الدرجة الأولى لوحدها – بل تستخدمه كفرصة مثالية للعمل.”

عادت العائلة مؤخرًا من عطلة من سانت لوسيا وتخطط لرحلتها القادمة إلى أمريكا.

وتحدثت نعومي عن شعور زوجها حيال البقاء في الدرجة الاقتصادية، وقالت لصحيفة ديلي ميل: “هايدن ليس لديه مشكلة حيال ذلك.”

“زوجي، يُقدّر قضاء بعض الوقت مع الأطفال ، وفي هذه الحالات الخاصة، هو يفهم ماذا أقدم الى حياتنا. نحن محظوظون للغاية لاستطاعتنا السفر.”

واضافت: “يفهم الأطفال أن هذه هي وظيفتي و يفهمون لماذا أنا في الدرجة الأولى، بينما هم في الدرجة الاقتصادية، لأن العمل الجاد يجلب المكافآت.”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock