بين سبورت تقرر طرد 300 من موظفيها

كشف الاتحاد العربي للصحافة الرياضية أن قناة beinsport الرياضية القطرية، أنهت خدمات أكثر من 300 من العاملين الإعلاميين فيها.
ونبه الاتحاد إلى تداعيات هذه الخطوة على العاملين وأسرهم، معتبرا أنها “تعسفية” ودون أسباب منطقية.
ونشر الاتحاد العربي للصحافة الرياضية بياناً تضامنياً يطالب فيه “بي إن سبورت” بالتراجع عن فصل 300 موظف يعملون فيها دون أسباب مقنعة وفي أوقات وظروف حرجة لهؤلاء الزملاء الذين وهبوا أنفسهم بكل تفانٍ وإخلاص للقناة خاصة وأنهم لم يرتكبوا أي خطأ وظيفي أو قانوني يستوجب الاستغناء عنهم في هذه المرحلة الصعبة بالنسبة لهم ولعائلاتهم.
وقال الاتحاد إنه ينظر إلى الموضوع من الجانب الإنساني والمهني البحث بعيدا عن أي اعتبارات أو تأويلات وهدفه الوقوف إلى جانب زملاء في كل ما يواجهونه. مطالبا المسؤولين بالتراجع عن القرار بشجاعة تتطلبها دقة المرحلة وصعوبة أوضاع الزملاء التي تقود إلى ضياع مستقبلهم.
وفي بيان لها, قالت الشركة إنها اتخذت بعض “القرارات الصعبة لتصحيح حجم أعمالنا”، رابطة الأمر بعمليات قرصنة التي تتعرض لها من ما يقارب عاما، من طرف قناة سعودية تبث جميع برامجها.
الجدير بالذكر, أنه في مارس كشفت صحيفة “ليبراسيون” الفرنسية أن الدوحة ضخت خلال عام 2016 أكثر من 600 مليون يورو لتعويض خسائر شبكة “بي. إن. سبورت” التي تعتمد في تمويلها على النظام.
وأوضحت الصحيفة الفرنسية أن خسائر الباقة القطرية لمجموعة القنوات الرياضية تتصاعد، وكبدت النظام القطري خسائر قاربت قيمتها مليار دولار.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock