“غرينبيس”: المغرب ضمن أكثر الدول العربية المصدرة للتلوث

 وفق تقرير جديد لغرينبيس GREENPEACE،  تصدرت ستة دول من الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لائحة الدول الملوثة في العالم من بينها المغرب.

     وارتكزت “غرينبيس” في بيانها علي نتائج التحليل العلمي  الذي يرتكز على معلومات جمعتها الأقمار الصناعية التابعة لوكالة ناسا لتحديد أسوأ مصادر تلوث ثاني أكسيد الكبريت “SO2” في العالم – وهو غاز مهيج يؤثر على صحة الإنسان – وهو أحد الملوثات الرئيسية التي تسهم في ارتفاع معدلات الوفيات الناجمة عن تلوث الهواء في العالم.

     وقد أظهر التحليل أن هناك (6) ستة دول من منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من بين أكثر 25 دولة ملوثة في العالم، حيث احتلت المملكة العربية السعودية المرتبة الأولى عربيا من حيث انبعاثات ثاني أكسيد الكبريت، والسادسة عالميا، تليها الإمارات العربية المتحدة في المرتبة 14، تليها قطر والكويت، وجاء العراق في المرتبة 23، فيما احتل المغرب المرتبة 25.

     وقد ورد في ذات السياق أن مسؤول الحملات في منظمة “غرينبيس” الشرق الأوسط وشمال افريقيا، جوليان جريصاتي قال:”يظهر التحليل ان الدول التي تعتمد بشكل كبير على مصادر الوقود الأحفوري  (جاء اسمه لأنه يُستخرج من البقايا الأحفوريّة المتحجرة منذ القِدَم، والتي تتمثل ببقايا نباتات أو حيوانات من فترة ما قبل التاريخ، ويُعتبر الوقود الأحفوري من مصادر الطّاقة غير المتجددة، وذلك لأنّه يحتاج إلى ملايين السّنوات حتى يتشكل). لإنتاج طاقتها، وفي صناعتها واقتصادها هي الأكثر تلوثا”.

     وأضاف جريصاتي:”حرق الوقود الأحفوري لا يعرض كوكبنا للخطر فحسب، بل انه يضع سكان هذه المناطق للخطر وذلك بسبب الغازات الملوثة التي تنبعث عنها مثل غاز ثاني أكسيد الكبريت”.

     وأكمل: “ان المناطق التي تقع ضمن النقاط الساخنة للانبعاثات في جميع أنحاء العالم مدينة لمواطنيها بالتوقف عن الاعتماد على الوقود الأحفوري والتحول إلى مصادر أكثر أمناً واستدامة للطاقة، مع تقليل تأثير مرافق التلوث الحالية من خلال اعتماد معايير أكثر صرامة للانبعاثات.

     وتقول “غرينبييس” أنه بإمكان الطاقات المتجددة، مثل الطاقة الشمسية وطاقة الرياح، توفير مليارات الدولارات من التكاليف الصحية والآلاف من الأرواح كل عام، مشيرة إلى أن ثاني أكسيد الكبريت هو أحد الملوثات الرئيسية التي تساهم في الوفيات والأمراض الناجمة عن تلوّث الهواء حول العالم، حيث يمثل تلوث الهواء أكبر طارئة من طوارئ الصحة العامة، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية.

      ويتعرض أكثر من 90 في المائة من سكان العالم للهواء الخارجي السام، كما يقدر أن تلوث الهواء يتسبب في أكثر من 7 مليون حالة وفاة مبكرة في جميع أنحاء العالم سنويًا.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock