المغرب يطالبا إسبانيا بسحب سفينة أرماس الإسبانية من سواحله

عبرت السلطات المغربية لنظيرتها الإسبانية عن قلقها الكبير بخصوص استمرار جنوح السفينة الإسبانية “أرماس” برمال شاطئ مدينة طرفاية، لاسيما أن الأمر ينذر بحدوث كارثة بيئية بحكم ما تحتويه الباخرة الجانحة من أطنان من المواد البترولية وزيوت المحركات.
ونشرت صحيفة “دياري دي أبيسوس” الإسبانية ان المغرب طالب بالإسراع بإخراج الباخرة من أجل استئناف اتفاق الخط البحري بين ميناء طرفاية وأرخبيل الكناري الإسباني.
وأضافت الصحيفة أن الحكومة المغربية دعت الإدارة المركزية لشركة “naviera armas” المالكة السفينة لضرورة سحب الباخرة العالقة برمال شاطئ مدينة طرفاية في أقرب وقت بسبب مخاوف ذات طابع أمني، مؤكدة أن سلطات الرباط ستضطر إلى إعلان الحظر على الشركة في حال عدم الاستجابة لمطالب المنظمات الدولية، المعنية بقضايا حماية البيئة البحرية والثروة السمكية.
وتابعت ذات الصحيفة في مقالها, أن إجراء إزالة السفينة من فوق رمال شاطئ طرفاية أصبح ضرورة ملحة، خاصة أن الباخرة الجانحة تسببت في عدة حوادث بحرية كان آخرها اصطدام سفينة “مولاي عبد الله” المختصة في صيد سمك السردين بفرقاطة تابعة للبحرية الملكية المغربية بمنطقة أخفنير، مشيرة إلى أن الواقعة لم تخلف خسائر في الأرواح البشرية، إلا أنها ألحقت أضرارا مادية كبيرة بالفرقاطة.
وأوضح مسؤولون مغاربة، وفق المصدر ذاته، نقلتها أن سلطات جزر الكناري تعطي انطباعا سيئا وصورة مؤلمة لجيرانها المغاربة، بالرغم من أن الحكومة المغربية تستجيب لجميع المطالب الإسبانية بشأن التوقيع السريع على المشاريع الاستثمارية بالأقاليم الجنوبية للمملكة، فيما ندد الصيادون بـ”خطورة المواد السامة المسربة من السفينة، والتي تهدد الثروة البحرية بمناطق الصحراء”.
الجدير بالذكر أن سفينة “أرماس” غرقت على بعد نصف ميل بحري عن ميناء طرفاية منذ عام 2008، بعدما كانت تبحر لمدة 41 عاما دون أدنى مشاكل، إلا أن رياحا قوية تسببت في اصطدامها بمكان صخري ذات صباح وهي تنوي الوصول إلى ميناء “فونتي بينتورا” بأرخبيل الكناري، بالرغم من محاولات قبطان الباخرة تغيير الوجهة بغرض إكمال المسير، قبل أن يتوقف محرك السفينة عن العمل.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock