عائلات أربعة شبان مغاربة مفقودين تستغيث من أجل إيجاد أبنائهم

وفقاً لما ترجم موقع الجالية 24 عن جريدة “إلفارو دي سبتة” فإن الحزن يخيم على عائلات أربعة شبان مغاربة منذ ليلة الثامن من أغسطس الماضي، بعدما قرر هؤلاء الشبان المخاطرة والتوجه إلى إسبانيا على متن قارب صغير. كانت إسبانيا بمثابة الجنة التي يسعى هؤلاء الشبان للوصول إليها، وهذا الحلم وحد كل من الأخوين أشرف ونبيل سالمي، يبلغان من العمر 16 و18 عاماً، وصديقهم محمد أودهني، ثلاثتهم من طنجة، وصديقهم الرابع حمزة من القنيطرة.

لم تصل لعائلات هؤلاء الشبان أي أخبار عنهم من ذلك اليوم، ومازالوا ذويهم يبحثون عنهم في كل مكان. كل ما يعرفونه عنهم أنهم كانوا في طنجة وبدأوا منها نفس الطريق الذي سلكه من قبلهم العديد من الشبان المغاربة الآخرين الراغبين في الهجرة. صرح عم الأخوين أشرف ونبيل لجريدة “إلفارو دي سبتة”: “بأنهم ذهبوا ولم يعودوا”.

كل ما يريده عائلات هؤلاء الشبان المساعدة فقط لإيجاد أي بيانات عن من قد يعرف مكانهم أو من قد يكون لديه معلومات عن وجهة القارب الذين غادروا على متنه. وصرح أيضاً عم الأخوين: “بأنهم لم يحصلوا على معلومات من الدرك الملكي بتطوان أو أي شيء”، وذلك بعد جولة قامت بها تلك العائلات في مشرحة مدينتي تطوان وطنجة حيث تصل جثث الموتى. وتؤكد العائلات بأن أبنائهم قد فُقدوا نتيجة لمافيا تهريب المهاجرين الذين تآمروا على أبنائهم وأقنعوهم بأن إسبانيا هي الجنة التي يتمنونها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock