مليلية .. الحكومة توافق على شراء أضاحي العيد من المغرب

بعد الجدل الذي أثاره قرار الحكومة الإسبانية المطاح بها من شهرين, منع, يوم 20 نونبر 2015, دخول أضاحي العيد من المغرب إلى المدينتين المحتلتين سبتة ومليلية, بحجة إصابتها بفيروس الحمى القلاعية, ما تسبب في خسائر مادية للكسابة المغاربة في الشمال .. كشفت معلومات جديدة أن الحكومة الاشتراكية الجديدة قررت إلغاء قرار المنع, ورخصت بشراء مغاربة مليلية أضاحي العيد من داخل المملكة, في أفق تعميم الترخيص ليشمل مدينة سبتة.
وكان القرار الملغي سيسمح بمرور الأضاحي ما بين 7 و22 غشت من مليلية وسبتة إلى الجزيرة الإيبيرية, وليس من المغرب للمدينتين المحتلتين, وإلى إسبانيا.
وكان الجميع في حالة توتر من إمكانية تكرار حالة الجدل الذي حصل في غشت الماضي, قبل عيد الأضحى بأيام, عندما قام الأمن بإعتقال أربعة نواب مغاربة عن الحزب الأول الذي يقود المعارضة في مليلية “تحالف من أجل مليلية”, بعد إصرارهم على إدخال أضاحي العيد التي اشتروها من المغرب إلى مليلية عبر معبر بني أنصار, قبل أن يقوم الأمن بالحجز على 11 كبشاً, بحجة أنها غير مرفقة بترخيص من وزارة الصحة ليؤكد سلامتها وخلوها من أي أمراض.
وقد تنفس الكسابة المغاربة الصعداء, بعد أن تم منحهم الترخيص بتصدير أكباش العيد إلى مليلية, حيث يمكن أن تفوق أرباحهم ملياري سنتيم, أي بمعدل 2500 درهم للأضحية, بإعتبار أن مغاربة سبتة يشترون كل سنة حوالي 3700 خروف مغربي, ومليلية حوالي 5000 أضحية كل سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock