الاختبارات الأولية لإتفاقية الصيد البحري تثبت نجاحها

رغم الشكوك التي كشف عنها بعض النواب الأوروبيين بشأن مصير اتفاقية الصيدي البحري الموقعة بين المغرب والاتحاد الأوروبي في يوليوز الماضي, فإن الإتفاقية نجحت في تجاوز الاختبارات ذات الأهمية الكبرى, قبل المصادقة المرتقبة للبرلمان الأوروبي على الاتفاقية الجديدة بين فبراير وماي المقبلين.
وحذر بعض أرباب السفن الإسبانية التي تهيمن على الصيد في المياه المغربية, الاتحاد من التأخر في المصادقة على الاتفاقية الجديدة, ما قد يؤدي إلى “السيناريو الأسوأ” والمتمثل في نهاية الولاية التشريعية الأوروبية الحالية في ماي المقبل, دون المصادقة على الاتفاق, الأمر الذي يهدد المصالح الإسبانية.
وصادقة لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان الأوروبي, يوم الأربعاء الماضي ببروكسل, بأغلبية كبيرة, على الاتفاق الفلاحي بين المغرب والاتحاد الأوروبي, إذ يعكس هذا التصويت الإيجابي موقف المجموعات السياسية الممثلة داخل هذه اللجنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock