دراسة جديدة تثبت التأثير السلبي للولادة القيصـــ.ــرية على الأطفال

اكتشفت دراسة حديثة تتبعت 20 مليون ولادة، أن الأطفال الذين يولدون بعملية قيصـــ.ــرية هم أكثر عرضة بنسبة 33% للإصابة باضطراب طيف التوحد.
كما أوضحت النتائج، التي جمعت 61 دراسة من 19 دولة يعود تاريخها إلى عام 1999، أن الأطفال المولودين قيصريا لديهم احتمال أكبر بنسبة 17% للإصابة باضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط.
وقال مؤلفو الدراسة من معهد كارولينسكا السويدي وأستراليا: “إن الولادة القيصـــ.ــرية كانت مرتبطة بشكل كبير باضطراب طيف التوحد واضطراب نقص الانتباه / فرط النشاط”.
لكن الدراسة لم تثبت أن حالات الولادة القيصـــ.ــرية المخطط لها أو الطارئة تسبب مباشرة مثل هذه الحالات.
وأوضح الباحثون أن العوامل التي تؤدي إلى إجراء العملية، بما في ذلك كبر سن الأم أو خطر الولادة المبكرة، يمكن أن تفسر هذا الارتباط.
وصرح علماء لم يشاركوا في الدراسة عبر صحيفة “تلغراف” البريطانية، إلى أن النتائج “معيبة بشكل كبير”، وقال الدكتور بات أوبراين، من الكلية الملكية لأطباء التوليد وأمراض النساء للصحيفة: “هذه المراجعة المنهجية وتحليل التلوي يدل على وجود علاقة بين الولادة القيصـــ.ــرية والتوحد، لكن هناك عددا من العوامل الكامنة التي أدت إلى ذلك ولم يتم حسابها في تطور هذه الظروف”.
مضيفا: “لذلك، فإن نتائج هذه الدراسة، لا تظهر أن الولادة القيصـــ.ــرية تؤدي إلى مرض التوحد واضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock