لأول مرة .. استخدام جلد الخنزير في علاج الحروق التي قد تصيب البشر

أعلن خبراء مستشفى ماساتشوستس الأمريكي أن تغطية جروح الحروق باستخدام جلد خنزير، معدل للجينات.
وحسب ذات الخبراء، فإن استخدام جلد الخنزير لجروح الحروق معدل وراثي، حيث سبق أن تمت إزالة جين خاص، غير موجود عند البشر. أي بهذه الطريقة تمكن الأطباء من تخفيض احتمال رفض منظومة مناعة الجسم لهذا الجلد.
ووضع الأطباء جلد الخنزير في مرحلة الاختبارات الأولى على الجرح، الناتج عن الحروق في جسم المريض، بعد تنظيف المنطقة من الأنسجة الميتة (قطعة جلد الخنزير بحجم 5×5 سنتمترات، إلى جانب الجلد البشري، الذي حصلوا عليه من بنك الجلد) وربطوا الجلدين باستخدام المعدات الطبية والشاش، ما أدى إلى التئام الجرح بصورة طبيعية، ومن دون ظهور أي أعراض جانبية.
الجدير بالذكر أن جروح الحروق كانت حتى الآن تغطى بجلد مأخوذ من جسم المصاب، أو من البنك الوطني للجلد، لتغطية الجرح، وحمايته من العدوى إلى أن يلتئم جلد المصاب، ولكن هذه العملية ليست دائما في متناول الأطباء أولا لنقص الجلد في البنك، وثانيا ارتفاع تكاليف هذه العملية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock