سيريلانكا .. طرد 200 رجل دين أجنبي

قررت سيريلانكا طرد 600 أجنبي, ضمنهم 200 رجل دين, وذلك منذ اعتداءات عيد الفصح, والتي اتهمت فيها السلطات جماعة جهادية محلية بتنفيذها, وفق ما أكده وزير الداخلية لوكالة “فرانس برس”.
وصرح وزير الداخلية “فاجيرا أبيواردينا” اليوم الأحد, إن الدعاة دخلوا البلاد بشكل قانوني, لكن تبين بعد العملية الأمنية التي أعقبت الإعتداءات أنهم تجاوزوا المدة المحددة في تأشيرات الدخول.
وتم فرض غرامات عليهم نتيجة لذلك, وتم طردهم من الجزيرة.
وأضاف الوزير, أنه “نظراً للوضع الحالي التي تعيشه البلاد, أعدنا النظر في نظام منح تأشيرات الدخول, وقررنا تشديد القيود المفروضة على منح التأشيرات لمدرسي الدين” موضحاً أن من “بين من رحلوا من البلاد 200 داعية إسلامي.
وكان قد دبر داعية محلي هجمات عيد الفصح, التي أسفرت عن مقتل 257 شخصاً, وإصابة نحو 500. وعرف عنه أنه سافر إلى الهند المجاورة للجزيرة, حيث تواصل مع جهاديين.
ولم يعلن وزير الداخلية جنسيات من رحلوا من البلاد، لكن الشرطة أكدت أن العديد من الأجانب، الذين تجاوزوا الوقت المسموح به في تأشيرات الدخول، منذ هجمات الفصح، هم من بنغلادش، والهند، والمالديف، وباكستان.
وقال أبيواردينا: “تستقبل مؤسسات دينية سريلانكية دعاة أجانب منذ عقود. ليس لدينا مشكلة معهم، لكن الكثير حصل في الأيام الماضية. سنضعهم ضمن دائرة المتابعة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock