عناصر الدرك توقف وسيطين متورطين بشبكة للهجرة السرية

انتشلت فرق الإغاثة جثامين 16 شخصا قضوا نحبهم غرقاً في حادث قارب كان يقل حوالي 50 مهاجرا مغربيا قبالة سواحل الدار البيضاء على المحيط الأطلسي، وفق ما صرحت به عائلات الضحايا وعناصر الإغاثة.
ولازال البحث جارياً عن المفقودين منذ السبت حين لفظ البحر أول الجثامين، وبدأ انتشال أخرى.
وبعد حدوث المأساة، تجمع عند الشاطئ أقارب بعض الشباب الذين كانوا يحاولون الهجرة عبر هذا القارب، يدعمهم متطوعون من سكان حي مجاور، لكن آمالهم في رؤية أقاربهم أحياء باتت تتضاءل أكثر فأكثر. ويتحدر هؤلاء الشباب جميعا من ضواحي مراكش.
ونقل ثلاثة ناجين إلى المستشفى السبت في حالة غيبوبة وعادوا إلى بيوتهم بعد ذلك. وتشير شهادات متطابقة إلى أن 56 شخصا في المجموع كانوا على متن القارب، جميعهم شباب.
وفي ذات السياق، تتواصل التحقيقات الأمنية في هذا الحادث المأساوي، فقد أوقف المركز القضائي، التابع للدرك الملكي بقلعة السراغنة، يوم الاثنين الماضي, شخصا يُشتبه في انتمائه لشبكة منظمة للهجرة السرية، ينحدر من جماعة «أولاد الشرقي» بالإقليم نفسه، ويُضاف إلى مشتبه به كان درك المحمدية أوقفه السبت المنصرم، ينحدر بدوره من الجماعة القروية المذكورة، ويقطن بحي الهناء بمدينة قلعة السراغنة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock