ترحيل 90 مهاجراً أفريقياً نواحي أكادير وتيزنيت .. في حافلات

في وقت تم فيه ترحيل 116 مهاجراً غير نظامي من سبتة المحتلة إلى المغرب, بعد أن نجح هؤلاء في وقت سابق في التسلل إلى التراب الإسباني, تسائل الكثير من المهتمين بقضايا الهجرة عن مصير هذا الفوج من المهاجرين المنتمين إلى دول إفريقيا جنوب الصحراء.
وتعود هذه الواقعة لفترة عيد الأضحى الماضي, حين نجح 116 مهاجراً سرياً في عبور سياج سبتة المحتلة, في أكبر عملية عبور من نوعها منذ أشهر, لتقوم السلطات الإسبانية بعدها بترحيلهم إلى المغرب وسط انتقادات شديدة من الجمعيات الحقوقية الأوروبية.
وكانت مصادر مطلعة صرحت أن السلطات رحلت 90 من هؤلاء المهاجرين مرة أخرى صوب الجنوب على متن حافلات, وتحديداً نواحي مدينتي أكادير وتزنيت, وتم إطلاق سراح واحد منهم بإعتباره طفلاً قاصراً. أما الآخرون فقد انقسموا ما بين 17 متابعاً أمام محكمة تطوان بتهم الإقامة الغير شرعية واستخدام العنف والسلاح ضد عناصر الأمن, ومتابع آخر أمام محكمة طنجة.
وقد تم إيداع 7 آخرين بمستشفيات طنجة وتطوان لتلقي العلاجات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock