عبر قانون جديد .. سالفيني يسعى لسحب الجنسية من ذوي الأصول الأجنبية

بخطوات حثيثة, أصبحت “مقصلة” الحكومة الشعبوية اليمينية بإيطاليا تطال جميع الحقوق البسيطة التي يتمتع بها الأجانب في هذا البلد, فبعد أن سارعت العديد من البلديات لإجهاض جميع المساعدات الإجتماعية المقدمة للأسر الأجنبية المقيمة فوق ترابها, وإعلان رئيس الوزراء ووزير الشغل “لويجي دي مايو” عن إقصاء المهاجرين الأجانب من “دخل المواطنة” الخاص بالتعويض عن البطالة, أعد نظيره وشريكة في الحكم “ماتيو سالفيني” مجموعة قوانين جديدة خاصة بالأجانب, بدايةً من إلغاء طلبات اللجوء الإنساني, وصولاً إلى تضييق الخناق على طلبات الجنسية الإيطالية ونزعها من الحاصلين عليها.
فوفق “مرسوم سالفيني” الخاص بالأجانب الذي من المفترض عرضه على البرلمان خلال الأيام القليلة القادمة, ولأول مرة في تاريخ الجمهورية الإيطالية وبعد أن كانت الجنسية الإيطالية لا يُمكن نزعها بأي صفة قانونية, سيكون بإمكان السلطات الإيطالية بعد تفعيل القوانين الجديدة التي اقترحها “سالفيني”, نزع الجنسية من أي إيطالي ذو أصول أجنبية تراه السلطات يشكل خطراً على أمن البلاد, كما يحدث حالياً مع جميع الأجانب الذين يتورطون في قضايا الإرهاب حتى ولو كانوا يتوفرون على رخصة الإقامة الدائمة.
وبالإضافة إلى إدخال قرار نزع الجنسية من ذوي الأصول الأجنبية, ينص القانون الجديد الذي طرحة “سالفيني” على تمديد فترة البت في طلبات منح الجنسية .. فبدلاً من السنتين المعمول بها حالياً, يضاعف القانون الجديد مدة الإنتظار حيث ستصبح أربعة سنوات بمقتضى القانون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock