هولندا .. عشرات التقارير تؤكد إستغلال المهاجرين جنسياً

تضاعف عدد التقارير التي تفيد بأن الرجال الأجانب يُجبرون على ممارسة البغاء في هولندا خلال العام الماضي.
وغالباً ما يكون الضحايا من طالبي اللجوء واللاجئين الذين يختارهم المتاجرون بالبشر, ذلك وفق بحث أجرته إذاعة “إن بي أو راديو 1”.
وتلقى مركز مكافحة الإتجار بالبشر 68 تقريراً عن رجال أجانب أجبروا على ممارسة الدعارة في العام الماضي, مقارنةً بـ34 تقرير عام 2016.
وفي ذات الصدد, صرحت Ina Hut مديرة المركز: “الاتجار بالبشر هو جريمة يعاقب عليها القانون” وأضافت أن البلديات تلعب دوراً كبيراً في منع هذا “لكن عدد البلديات التي تعترف بالإتجار بالبشر في منطقتها منخفض”.
وتستكمل “يحدث هذا كل يوم, كل ثانية. لكن الناس لا يريدون التحدث عن ذلك” قال ذلك لاجيء وقع ضحية الدعارة القسرية, وقال أن اسمه المستعار هو “أناندو”.
وكان “أناندو” قد هرب من أوغندا إلى أوروبا, ووصل أولاً إلى إيطاليا حيث تعرض للإيذاء الجنسي. “لقد فعلوا أشياء مثيرة للإشمئزاز بالنسبة لي, وعندما جئت إلى هولندا, حدث نفس الشيء”.
في هولندا انتهى “أناندو” في الشارع, حيث عثر عليه أحد مهربي البشر وأجبره على ممارسة الجنس مع رجال آخرين.
وأكد “أناندو” أنه ليس الضحية في هولندا .. فيقول “الأمر لا يتعلق بي أنا فقط, أعرف أن الرجال الآخرين لديهم قصص أسوأ من قصتي”.
وهذا الأمر لا يقتصر فقط على طالبي اللجوء واللاجئين الذين ينتهي بهم المطاف في شوارع هولندا ويقعون ضحية الدعارة القسرية. حيث يوجد أشخاص يعيشون في مراكز اللجوء ويمارسون البغاء, وفق ما أكده منسق الرعاية في “فريزلاند” و COC.
كما لاحظت وكالة استقبال طالبي اللجوء COC إشارات لهذا الأمر, ولكنها لم تعطي أرقاماً عن عدد هذه الحالات لمعدي التقرير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock