حكومة العثماني متهمة بتعريض حياة القاصرين للخطر

حملت منظمة “ما تقيش ولدي” مسؤولية معاناة القاصرين المغاربة الذين أنقذتهم السلطات الإسبانية من الموت غرقاً, قبل أيام, بالمياه الإقليمية الإسبانية لحكومة “سعد الدين العثماني”.
وقالت المنظمة إن “القاصرين كانوا على متن قارب مطاطي مخصص للهجرة السرية”.
وشددت ذات المنظمة في بيان لها, أمس الجمعة, على أن “الهجرة السرية لم تكن يوماً حلاً, وأن الأمر عندما يتعلق بقاصرين المفروض أن يكونوا بمدارسهم, وفي حضن أسرهم, لا باحثين عن وطن آخر يحتمون به من الضيق والفقر”.
واعتبرت المنظمة أن المسؤولية الأساسية تتحملها الحكومة, مضيفة “عليها حماية الأطفال وتوفير شروط عيشهم الكريم, ومحاربة تجار الموت الذين يسرقون مدخرات الفقراء ويوهمونهم بأن الحل هو الهجرة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock