الجزائر .. تنصيب عبدالقادر بن صالح رئيساً مؤقتاً

أعلن البرلمان الجزائري رسمياً، منذ قليل، في اختتام دورة خاصة بإعلان شغور منصب الرئاسة، عن اختيار رئيس البرلمان “عبدالقادر بن صالح” رئيساً مؤقتا للجزائر بعد استقالة “بوتفليقة” قبل أيام، بعد أن شهدت الجزائر احتجاجات شعبية غير مسبوقة.
وتسلم “بنصالح” آلياً مقاليد الحكم لمدة أقصاها 90 يوماً، تنظم خلالها انتخابات رئاسية لن يترشح فيها حسب نفس المادة.
وتأتي الجلسة البرلمانية لصباح اليوم، طبقاً للمادة 102 من الدستور التي تنص على أن “في حال استقال رئيس الجمهورية أو توفي، يجتمع المجلس الدستوري وجوباً، ويثبت الشغور النهائي لرئاسة الجمهورية، وتبلغ فوراً شهادة التصريح بالشغور النهائي إلى البرلمان، الذي يجتمع وجوباً”.
وقاطعت كتل برلمانية معارضة منها كتلة “إسلاميو الجزائر” جلسة البرلمان، لترسيم شغور منصب رئيس الجمهورية، واعترضت حركة “مجتمع السلم”، على تولي رئيس مجلس الأمة “عبدالقادر بن صالح” منصب الرئاسة مؤقتاً.
وصرح الحزب الإسلامي، إن حضور الجلسة هو “تثبيت تلقائي لعبد القادر بن صالح كرئيس للدولة وهو موقف مخالف لمطالب الشعب المعبر عنه بوضوح في الحراك الشعبي”.
وأضاف، “استقالة الرئيس نهائية بأحكام الدستور وجلسة البرلمان شكلية وفق منطوق المادة 102 ذاتها من الدستور في حالة الاستقالة”.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock