ألمانيا .. أردوغان يفتتح أحد أكبر المساجد في أوروبا بمدينة كولوني

أنهى الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” للتو زيارته إلى ألمانيا بإفتتاحه لأحد أكبر المساجد بأوروبا.
وأكد الرئيس التركي أن هذا المسجد سيبقى قائماً كمركزاً للسلام, كما شكر الحكومة الألمانية على مواصلتها بناء المسجد رغم احتجاجات بعض المواطنين الألمان.
وقد قامت الشرطة الألمانية بعملية تمشيط كبرى تأهباً لزيارة أردوغان لمدينة “كولوني” والتي يقطن بها عدد كبير من الجالية التركية.
وما جعل زيارة “أردوغان”, والتي استمرت ثلاثة أيام, مثيرة للجدل هو انتقاداته اللاذعة للبلد المضيف وتوبيخه للحكومة الألمانية.
الجدير بالذكر أن ألمانيا تحتضن 3 مليون مهاجر تركي.
كما عقد كل من مؤييدي ومعارضي الرئيس التركي تجمعات بمدينة “كولوني”, أمس السبت, إلا أن السلطات الأمنية الألمانية ألغت (لدواعي أمنية) تجمع أكثر من 25.000 ألف شخص أمام المسجد الجديد.
وكانت أهداف الزيارة تنصب في الأساس على فك الخلافات بين البلدين, حيث أكد الرئيس في خطابه أنه من الضروري “وضع خلافاتنا جانباً والتركيز على مصالحنا المشتركة”.
لكن الزيارة سلطت الضوء أيضاً على الاختلافات, بما في ذلك الإجراءات الصارمة التي اتخذتها تركيا بعد محاولة الانقلاب الفاشلة عام 2016.
وخلال المأدبة, اتهم الرئيس التركي دولة ألمانيا بإيواءها لعدد كبير من الإرهابيين, وفق ما نشرته وكالة الأنباء العالمية “رويترز”.
ومن طرفها, استغلت جريدة “بيلد” الألمانية المشهورة خطاب “أردوغان” وملاحظاته لتنهال عليه بوابل من الانتقادات والاتهامات. حيث قامت بنشر صورته على الصفحة الأولى مع الكلمات: “خطاب كراهية موجه ضد ألمانيا”.
اوتجدر الإشارة كذلك إلى أن الرئيس التركي قابل المستشارة الألمانية “أنجيلا ميركيل” ليناقشوا موضوع الأزمة السورية، إلا أنه استغل المناسبة لحث الحكومة الألمانية على تسليم منتقيديه الأتراك والذي نعتهم بالإرهابيين.
وقال رئيس لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الالماني “نوربرت روتجين” لصحيفة “فونكي” ان “توقيت هذه الزيارة كان خاطئاً .. لقد كان مبكراً جداً”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock