بالفيديو : قناة الجزيرة تكشف الأسباب الحقيقية التي يريدها ترامب وبعض دول الخليج بأن يسقط أردوغان وتنهار تركيا

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الثلاثاء إن تركيا تواجه تخـ ـ ـريبا اقتصاديا، وتعهد بالتصدي للهجمات على اقتصاد بلاده بعد يوم من قرار المجلس الأعلى للانتخابات إعادة الانتخابات في مدينة إسطنبول، الذي تسارعت معه خسائر الليرة التركية.

وقال أردوغان لأعضاء حزبه العدالة والتنمية “قد يكون لدينا أوجه قصور، لكن المشهد الذي نواجهه اليوم هو حالة تخـ ـريب كاملة”.

وأضاف “إذن، ماذا سنفعل؟ من الآن فصاعدا، سنفعل ما فعلناه بالإرهـ ـ ـابيين”. وتابع أن تركيا سترسي الأسس لإصلاحات اقتصادية.

وكانت تركيا أعلنت عن حزمة إصلاحات في أبريل/نيسان الماضي لمعالجة مشاكلها الاقتصادية، لكن المستثمرين يقولون إن إعادة انتخابات رئيس بلدية إسطنبول يوم 23 يونيو/حزيران المقبل قد تحول الانتباه والموارد عن السياسات المطلوبة.

وقاد قرار اللجنة العليا للانتخابات إلى تراجع الليرة التركية في ظل مخاوف المستثمرين من تصاعد حالة عدم الاستقرار السياسي، وفق وكالة بلومبيرغ.

وتراجعت الليرة بأكثر من 3% بعد إعلان القرار، مما قاد إلى تراجعها إلى أدنى مستوى لها في سبعة أشهر.

وبالفعل تتعرض العملة التركية لضغوط، حيث تجاوز سعر صرف الدولار ست ليرات في وقت سابق من يوم أمس الاثنين.

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن التقلبات الحاصلة في أسعار صرف العملات عبارة عن عمليات غربية وأميركية على وجه الخصوص، للتضييق على تركيا.

وهبطت الليرة 5% مقابل الدولار أثناء التعاملات اليوم الخميس قبل أن تقلص خسائرها مساء إلى 3.66%.

وخسرت العملة التركية 30% تقريبا من قيمتها مقابل الدولار العام الماضي.

واعتبر أردوغان -خلال لقاء في العاصمة أنقرة- تقلبات أسعار صرف العملات بمثابة إملاءات سياسية قبيل انتخابات الإدارات المحلية التي ستجري في تركيا يوم 31 مارس/آذار الجاري.

وأضاف أن التضخم سينخفض بالتوازي مع تدني نسبة الفائدة، مشيرا إلى بدء انخفاض نسبة التضخم ولو بشكل خفيف.

وشدد الرئيس التركي على ضرورة التعامل بحزم مع المضاربين في الأسواق، وقال “لا بد لنا من تأديب المضاربين في السوق”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock