دون سابق إنذار .. إقصاء طلبة مغاربة بفرنسا من منحة الاستحقاق

تفاجأ مجموعة من الطلبة المغاربة، الذين التحقوا في سبتمبر الماضي بالديار الفرنسية لإكمال دراساتهم العليا بكل من مدرستي NEOMA وKEDGE للتجارة، بعدم حصولهم على منحة الاستحقاق والتي تقدر بمبلغ 50 ألف درهم سنويا.
وأوضح خالد، والد أحد الطلبة، في تصريح لموقع القناة الثانية أن “قائمة المستفيدين من منح الاستحقاق شملت 95 طالبا، في حين تم إقصاء 105 آخرين”، مشيرا إلى أن “اسم مدرستي NEOMA وKEDGE كان دائما حاضرا ضمن لائحة المدارس المستفيدة من منح الاستحقاق”.
وأشار خالد، إلى أن الأسر “لم تتلق أي توضيح من الوزارة الوصية، رغم أن حالتنا الاجتماعية تسمح بحصول أبنائنا على المنحة”، مضيفا: “حرمان أبنائنا من المنحة كان قرارا صادما، وبعضهم اليوم يفكر في العودة إلى المغرب بسبب تكاليف الدراسة الباهظة وهو الأمر الذي يهدد مستقبلهم الدراسي”.
من ناحيته أكد أسامة، أحد الطلبة الذين التحقوا بمدرسة NEOMA أن 70% من زملائه يفكرون في العودة إلى المغرب “لأنه لم يعد أمامهم خيار آخر أمام تخلي وزارة التعليم عنهم”، مشيرا إلى أن هذه الأخيرة “لم تضع أمام الأسر احتمال عدم استفادتنا من منحة الاستحقاق، باعتبار أن مدرستي NEOMA وKEDGE كانتا دائما ضمن المستفيدين منذ سنوات”.
من جهتها أوضحت وزارة التعليم لموقع القناة الثانية أن منح الاستحقاق الخاصة بالتلميذات والتلاميذ المغاربة، الذين تابعوا دراستهم بالسنتين الأولى والثانية من الأقسام التحضيرية للمدارس والمعاهد العليا، والذين سيلتحقون مباشرة بالسنة الأولى بالمدارس والمعاهد العليا بالخارج “تخول في حدود الاعتمادات المالية المرصودة لهذه الغاية، ويتم توزيعها حسب ترتيب المدارس والطلبة”.
وأوضح المصدر نفسه أن “الاعتمادات المالية لهذه السنة شملت فقط المدارس السبعة الأولى، بالتالي باقي المدارس من بينها NEOMA وKEDGE كانوا خارج القائمة”، مضيفا: “عدد المدارس المشمولة بالمنح تتغير من سنة إلى أخرى، ذلك أنه على سبيل المثال في السنة الماضية شملت الميزانية 10 مدارس ومعاهد عليا”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock