إسبانيا .. قاضي يندم بعد أن منح مغربي حكماً بالبراءة

كشفت تقارير إعلامية إسبانية, أن مهاجراً مغربياً متابعاً في جريمة الاغتصاب الجماعي لفتاة إسبانية, ببلدة “ساباديل” ضواحي “برشلونة” شهر فبراير الماضي, اختفى عن الانظار بشكل مفاجيء في الأيام الأخيرة.
وأوضح موقع “Mediterráneo Digital” أن المعني بالأمر المدعو “خالد أ.” كان يتمتع بالسراح المشروط, حيث أمر القاضي بمتابعته في حالة سراح مع الزامه بالتوجه إلى مكتب الأمن كل يوم جمعة لاثبات الحضور.
لكن غيابه عن الحضور الجمعة الأخيرة وعدم ابلاغه عن مكان تواجده, دفع بالقاضي المكلف بالقضية إلى اصدار أوامر لعناصر الشرطة للبحث عنه مخافة افلاته من العدالة.
الشخص الهارب يعد أحد المتورطين الثمانية (معظمهم مغاربة)، في واقعة الاعتداء الجنسي على فتاة اسبانية عمرها 18 سنة، داخل مجمع صناعي، يوم 18 فبراير 2019، حيث تعرفت عليه الضحية، بصفته أحد مرتكبي الاعتداء الجنسي الذي وقع بالقرب من إحدى أجهزة الصراف الآلي.
وكان القاضي قد منح المدعو “خالد” السراح المشروط بمعية بعض المشتبه فيهم الآخرين، في قرار أثار استغراب وسائل الاعلام الاسبانية وربما ندم القاضي في ظل هروب أحد المتورطين، فيما يستمر اثنين من المعتقلين رهن الاحتجاز بعد العثور على آثار حمضهما النووي، في مكان وقوع الجريمة الشنيعة .

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock