فرانسوا هولاند يؤكد أن “اليمين المتطرف” سيحكم فرنسا

أكد الرئيس الفرنسي السابق فرانسوا هولاند، أنه يتوقع وصول اليمين المتطرف للحكم في فرنسا قريبا.

وفي لقاء له مع صحيفة “لوباريزيان”، اعتبر هولاند، الذي التقى بـ”السترات الصفراء” وأيّد مطالبهم، أنه “لو تم إيجاد حل سريع لمطالب الحركة لما كان لها هذا الحجم، ولما عرفنا هذه التجاوزات التي نشاهدها كل يوم سبت”.

وعلى الرغم من انتقاده الشديد لـ “فرنسا غير الخاضعة”، إلا أن هولاند رأى أن “التهديد قادم من اليمين المتطرف”، وأضاف: “أؤكد أنه سيصل، يوما، إلى السلطة في فرنسا. سنة 2022 أو لاحقا، لأنه يدعي أنه الوحيد الذي لم يجرّبه الفرنسيون”.

وبشأن “الحوار الوطني الكبير”، رأى هولاند أنه يجب، بصفة استعجالية، “الحد من الظلم الضريبي”، وهو ما يفترض “التراجع عن الإجراءات التي اتخذت قبل سنتين”، أي منذ وصول ماكرون للسلطة.

وحول حصيلة سنتين من حكم ماكرون، رأى الرئيس السابق أن “النتيجة ليست جيدة، لا على الحيوية الاقتصادية ولا على الانسجام الاجتماعي”، لكنه استدرك: “الولاية تدوم خمس سنوات، فلنتجنَّب تسليط أحكام نهائية”.

ونفى فرانسوا هولاند أي رغبة لديه في العودة إلى الحياة السياسية الحزبية: “أريد إقناع الفرنسيين بأن لبلدهم مستقبلا ودورا في العالَم. ولا أَقْبَل أن يبقى اليسار من دون أفق. وهو حاله اليوم. ولا يجب أن يظل عليه غداً”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock