دخول اتفاق الصيد البحري بين الاتحاد الأوروبي والمغرب قيد التنفيذ.

يراهن المسوؤلون الإسبان على دخول اتفاق الصيد البحري بين الاتحاد الأوروبي والمغرب في الأسبوع الأخير من الشهر الحالي .
ويتم تنفيذ الاتفاق بعد انعقاد لجنة تقنية مشتركة بين أوروبا والمغرب ويتم انعقاد اللجنة على مدى ثلاث أيام ابتداء من يوم 17 من الشهر الجاري وينتظر أن تدقق تفاصيل تقنية تهم الاتفاق بالإضافة إلى توزيع قوارب الصيد المرخصة على المياه المغربية وتحديد مناطق صيدها.
يشار إلى أن الاتفاق الجديد للصيد البحري مع الاتحاد الأوروبي، الموقع في العاصمة البلجيكية بروكسيل، يوم 14 يناير الماضي، نشر في الجريدة الرسمية نهاية الأسبوع الماضي، عقب صدور ظهير شريف وقعه بالعطف، الثلاثاء الماضي، رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، يقضي بتنفيذ القانون المتعلق بالاتفاق.
وبالجماع وافق مجلس النواب على مشروع القانون رقم 14/19 الذي ينص على اتفاق الشراكة بين المملكة المغربية والاتحاد الأوروبي .
أما الاتفاق الجديد ينص على أن متطقة الصيد تمتد من خط العرض 35 إلى خط العرض 22، أي من كاب سبارطيل شمال المغرب إلى غاية الرأس الأبيض في جنوب المملكة.
وسوف يتم زيادة عدد السفن الأوروبية المبحرة في المياة المغربية إلى 128 سفينة وسيكون بإمكانها الإبحار من كاب سبارتيل في العرائش إلى الرأس الأبيض نواحي الداخلة؛ في حين تم استثناء البحر الأبيض المتوسط بهدف الحفاظ على موارده.
وسوف يصل العائد المالي للمغرب حسب الاتفاق إلى 48 مليونا و100 ألف أورو برسم السنة الأولى من تطبيقه، ثم 50 مليونا و400 ألف أورو، خلال السنة الثانية، وأيضا 55 مليونا و100 ألف أورو برسم السنتين الثالثة، والرابعة من تطبيق الاتفاق.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock