صحيفة القدس العربي .. المغرب انسحب من عاصفة الحزم

كشفت صحيفة “القدس العربي”، أن المغرب انسحب عمليا من مجموعة “عاصفة الحزم” وهي الدول التي تشن حربا على اليمن تحت ذريعة إعادة الشرعية الديمقراطية الى البلاد. خاصة بعد أن بدأت هذه الحرب تحمل انعكاسات سلبية على المشاركين فيها نتيجة تنصل الدول الغربية منها”.
وأوضحت الصحيفة ذاتها، “أنه رغم معارضة الرأي العام المغربي للحرب، انخرطت الدولة المغربية فيها تحت مبرر التزامات أمنية مع الإمارات العربية والسعودية، ضمن التحالف العربي. لكن المغرب انسحب تدريجيا من هذه الحرب”.
وأكدت “القدس العربي”، أنها “حصلت من مصادر غربية، على معلومات تؤكد قيام المغرب بإخبار عدد من العواصم الكبرى مثل واشنطن وباريس والمفوضية الأوروبية في بروكسيل بأنه لم يعد يشارك في الحرب رغم أنه لم يعلن عن ذلك رسميا، مشيرا الى أن الجنود المغاربة المتواجدين في الخليج العربي، وأساسا الإمارات يدخل ضمن اتفاقيات ثنائية”.
وبحسب المصدر الإعلامي ذاته، “فيعود انسحاب المغرب من عاصفة الحزم وغير المعلن عنه بشكل رسمي الى عاملين، الأول وهو برودة العلاقات بين المغرب وبعض الدول الخليجية، وعلى رأسها العربية السعودية نتيجة المغامرات غير المحسوبة لولي العهد السعودي محمد بن سلمان الذي أدار بشكل سيء الحرب وحولها من حرب رادعة سريعة الى حرب مفتوحة ومستمرة تخلف آلاف الضحايا”.
أما العامل الثاني، “فيعود الى قلق المغرب من احتمال اتساع معاقبة المتورطين في حرب اليمن عبر حظر بيع أسلحة أو تحقيقات دولية وقد تشمله خاصة وأنه يتجنب توصية من البرلمان الأوروبي”، بحسب الصحيفة التي أضافت، “أن الأمم المتحدة كانت قد أشارت مسبقا الى ارتكاب عاصفة الحزم جرائم ضد الإنسانية بالتسبب في مقتل الأطفال”، مشيرة إلى “أنه رغم انسحابه الميداني، لم يعلن المغرب عن الانسحاب رسميا حتى الآن لتفادي توتر أكثر في العلاقات مع السعودية ولكي لا يظهر بمظهر الذي يتخلى عن الأصدقاء والحلفاء في وقت الشدة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock