سياسي سويدي يميني يستقيل من حزبه بعد دعوة مثيرة للجدل مرتبطة بالمسلمين

أعلن مارك كولين، عضو مجلس بلدية مدينة كرامفورس، وسط السويد، استقالته من حزب “ديمقراطيو السويد” اليميني، جراء تعرضه لضغوط عنصر. ية.

وأوضح “كولين”، في بيان الثلاثاء، أنه تعرض لانتقادات شديدة من داخل حزبه، تصل حد الاعتد. اء، لاقتراحه بناء مسجد ومركز ثقافي للمسلمين في المدينة.

وأضاف: “كنت أعتقد أن (ديمقراطيو السويد) تخلوا عن العداء للأجانب، إذ لا يمكن قيادة حزب عام 2019 بقوانين نورمبرغ (النا. ز. ية)”.

وتابع أن الحزب فتح تحقيقًا معه إثر تقديمة المقترح، وأنه استقال منه بعد أن باتت الضغوط “لا تُحتمل”.

وأكد كولين مواصلته الجهود لبناء مسجد ومركز ثقافي عبر التفاهم مع أحزاب أخرى في مجلس المدينة.

وقدم السياسي السويدي مقترحه الأسبوع الماضي، وقال في تصريحات لصحيفة “DN” المحلية، آنذاك، إن “مستقبل كرامفورس بحاجة للمسلمين”.

وأوضح كولين أن عدد السكان يتراجع بوتيرة متسارعة في المدينة، ما ينذر بتوقف الحياة فيها بعد 30 عامًا.

وأضاف: “يمكننا جذب المسلمين والقادمين الجدد إلى البلاد عبر إنشاء مسجد ومركز ثقافي، ولهذا قدمت المقترح إلى المجلس”.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock