عريضة شعبية ترفض فرنسة التعليم

وقع مثقفون وسياسيون ووزراء سابقون، عريضة موجهة إلى رئيس الحكومة، “سعد الدين العثماني” للمطالبة بتعديل القانون الإطار للتعليم، في ظل الجدل الذي أثير بشأن توافق الفرق البرلمانية على تعديلات في المواد المتعلقة بلغة التدريس، بما يسمح مستقبلاً باعتماد الفرنسية لغة للتدريس.
وأعلن الموقعون على العريضة عن “رفض المضامين المتعلقة بالاختيارات اللغوية في القانون الإطار، بصيغته المعروضة على البرلمان، مع التأكيد على ضرورة تعديله بما يتوافق مع النص الدستوري ومكانة اللغة العربية في المنظومة التربوية”.
كما أكدوا أن “المسألة اللغوية ليس اختياراً عرضياً ولا أمراً هامشياً يمكن حسمه بهذه العجلة، وهو ما يقتضي ضرورة فتح حوار وطني موسع حول المسألة اللغوية في المدرسة المغربية، وإشراك المختصين وفعاليات المجتمع المدني في ذلك”، تضيف العريضة: “بعيداً عن التشنجات والصراعات المفتعلة، وتغليب مصلحة الوطن والمواطنين”.
ودعا الموقعون على العريضة المؤسسات الدستورية ذات الصلاحية، إلى “تحمل مسؤوليتها في إرجاع الأمور لنصابها، واحترام المقتضيات الدستورية”.
ويقود الائتلاف الوطني من أجل اللغة العربية حملة وطنية لجمع التوقيعات على العريضة.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock