تقرير .. المستوى المعيشي لـ43% من الأسر المغربية تدهور

بلغ معدل الأسر التي صرحت بتدهور مستوى معيشتها خلال الفصل الأول من العام الجاري 43,2% ، فيما اعتبرت 28,6% منها أنه ظل مستقرا و28,2% أنه تحسن، وبخصوص تطور مستوى المعيشة خلال 12 شهراً المقبلة، فتتوقع 26,5% من الأسر تدهوره و37,0% استقراره في حين 36,5% ترجح تحسنه.
ويتضح من نتائج البحث الدائم حول الظرفية لدى الأسر المنجز من طرف المندوبية السامية للتخطيط، أن 82,5% من الأسر المغربية توقعت ارتفاعاً في مستوى البطالة خلال 12 شهرا المقبلة. واعتبرت 58,8% من الأسر أن الظروف غير ملائمة للقيام بشراء سلع مستديمة في حين ارتأت 22,5% عكس ذلك.
وبخصوص الوضعية المالية للأسر، فصرحت 63,6% من الأسر، خلال الفصل الأول من 2019، أن مداخيلها تغطي مصاريفها، فيما 32,6% من الأسر استنزفت من مدخراتها أو لجأت إلى الاقتراض. ولا يتجاوز معدل الأسر التي تمكنت من ادخار جزء من مداخيلها 3,8%.
وعن تطور الوضعية المالية للأسر خلال 12 شهرا الماضية، صرحت 32,8 %من الأسر بتحسنها مقابل 11,6% بتدهورها. وفيما يتعلق بتصور الأسر لتطور وضعيتها المالية خلال 12 شهرا المقبلة، فتتوقع 33,0% منها تحسنها مقابل 12,4% التي تنتظر تدهورها.
وإضافة إلى المؤشرات السابقة، يوفر البحث ذاته معطيات فصلية عن تصورات الأسر بخصوص جوانب أخرى لظروف معيشتها، منها القدرة على الادخار وتطور أثمنة المواد الغذائية. وهكذا فخلال الفصل الأول من 2019، صرحت 18,5% مقابل 81,5% من الأسر بقدرتها على الادخار خلال 12 شهرا المقبلة.
وصرحت 88,3% من الأسر بأن أسعار المواد الغذائية عرفت ارتفاعا خلال 12 شهرا الأخيرة، في حين رأت 0,2% فقط عكس ذلك. وبخصوص تطور أسعار المواد الغذائية خلال 12 شهرا المقبلة، فتتوقع 87,6% من الأسر استمرارها في الارتفاع في حين لا يتجاوز معدل الأسر التي تنتظر انخفاضها 0,1%.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock