كائن ظهر بسواحل الريف يرسل 5 مصطافين الى المستشفى في اسبانيا

أصدرت بلدية اليكانتي قرارا بحظر السباحة في شاطئي ليفانتي وبونينتي لمدة ساعتين اليوم الاحد 23 يونيو، بعد تعرض سبعة أشخاص للدغات من الكائن البحري المسمى “البارجة البرتغالية”.

وافادت مصادر مطلعة ان مصالح البلدية عثرت في الشاطئين على عينيات من هذا الكائن الشبيه بقنديل البحر، والذي يعتبر ساما وقد يؤدي الى الوفاة.

وأوضحت ذات المصادر ان مصالح البلدية وضعت العلم الأحمر في الشاطئين وقامت قوارب الشرطة المحلية، ومصالح البلدية بعملية مسح وتمشيط للمنطقة بحثا عن هذه الكائنات التي تشكل خطرا على المصطافين.

 وقد أصيب سبعة مصطافين بلسعات البارجة البرتغالية، تم تقديم الإسعافات لشخصين في عين المكان، فيما تم نقل خمسة آخرين الى المستشفى لتلقي العلاج، حسب ما علمته جريدة “دليل الريف”.

وعاد القنديل القاتل المعروف باسم “رجل الحرب البرتغالي” أو “البارجة البرتغالية”، الى سواحل الشمالية للمملكة المغربية، حيث رصده مجموعة من الصيادين بسواحل سبتة المحتلة.

وتكمن خطورة هذا النوع من القناديل في أن لسعاتها قاسية جدا والألم الناجم عنها لا يطاق، وبإمكانها أن تتسبب في آلام حادة وخدر على مستوى العضلات واضطراب في التنفس، كما أن سمها قد يؤدي إلى الوفاة.

وكانت وزارة وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، حذرت السنة الماضية المواطنين من هذا الصنف من قناديل البحر نظرا لخطورته.

وقالت الوزارة، انها أطلقت دراسة للمعهد الوطني للبحث في الصيد البحري من أجل فهم أفضل للظروف البيئية المسؤولة عن ظهور هذا الصنف على السواحل المغربية، كما هو الشأن بالنسبة لقنديل البحر بشكل عام، خاصة بعد ظهوره الكثيف في بعض شواطئ السواحل الإسبانية.

وأوصت الوزارة، أنه في حال التعرض للسعة “البارجة البرتغالية “، بسحب أطرافه الملتصقة بجسم المصاب بواسطة قطعة ورق أو بلاستيك أو صدفة بحرية أو أعشاب بحرية، وعدم استخدام أي سائل مضر، (الخل أو اللعاب، وخاصة الماء) لأنه قد يثير الخلايا النائمة، وتنظيف الجرح بماء البحر، واستشارة الطبيب في حال استمرار الألم.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock