ضربة قوية للأجهزة الأمنية تسقط شبكة إجرامية تنشط في الهجرة غير الشرعية

نجحت عناصر الشرطة القضائية في كل من الناظور ووجدة، بناءً على معلومات دقيقة وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، من إلقاء القبض على ثلاثة عشر شخصا، من بينهم أربعة مواطنين من دول إفريقيا جنوب الصحراء وشخصان من جنسية مغربية مبحوث عنهما على الصعيد الوطني، وذلك للاشتباه في ارتباطهم بشبكة إجرامية تنشط في تنظيم الهجرة غير المشروعة والاتجار بالبشر وترويج المخدرات القوية.
وأفاد بيان للمديرية العامة للأمن الوطني أن الأبحاث والتحريات المنجزة بشكل متزامن قد أسفرت، أمس الجمعة، عن إلقاء القبض على سبعة من المشتبه فيهم بكل من مدن العروي وسلوان وابن الطيب ومنطقة تيزطوطين، كما تم ضبط أربعة مرشحين للهجرة السرية من جنسيات إفريقية، في حين مكنت عمليات التفتيش من حجز ست سيارات وشاحنة تستخدم في نقل المرشحين، و93 غراما من مخدر الكوكايين، وعبوتين للغاز المسيل للدموع، وستة لوحات ترقيم مزيفة، هذا بالإضافة لمبالغ مالية مهمة بالعملتين الوطنية والأوروبية يشتبه في كونها عائدات متحصلة من أنشطة إجرامية.
وأضاف ذات المصدر أن الأبحاث المنجزة بخصوص امتدادات هذه الشبكة الإجرامية بمدينة وجدة قد مكنت من توقيف ستة مشتبه فيهم آخرين، من بينهم أربعة أجانب من جنسية إفريقية، وذلك للاشتباه في اضطلاعهم بدور الوساطة في عمليات التهجير السري، حيث تم توقيفهم متلبسين بإيواء 48 مرشحا للهجرة السرية من مواطني دول إفريقيا جنوب الصحراء.
وأشار البيات إلى أنه تم وضع المشتبه فيهم المتورطين في هذه القضية تحت تدبير الحراسة النظرية على خلفية البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، بينما تتواصل الأبحاث والتحريات لتوقيف باقي المتورطين المحتملين في هذه الشبكة الإجرامية، وكذا تحديد امتداداتها وارتباطاتها المفترضة سواء على الصعيد الوطني أو الدولي.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock