سويسرا: بهدف القضاء على العنـ. ـصرية، شرطة زوريخ ترفض الإدلاء بجنسيات المشتبه فيهم  

زوريخ ــ لطالما قامت شرطة المدينة بإفشاء أسماء، وجنسيات وجنس المشتبه فيهم، إلا أن الأمر قد تغير الآن بعد أن  قررت الأخيرة عدم الافشاء به لأنه يلعب على أوتار العنـ. ـصرية.

ترفض شرطة بلدية زوريخ إعطاء جنسيات المشتبه فيهم بطريقة أوتوماتيكية كما كان الحال سابقا عند إصدارها لبلاغاتها. والسبب وراء هذا القرار هو اقتراح روج له الحزب الاشتراكي وحزب الليبراليين الخضر سنة 2015 والذي فاز بأصوات الاغلبية بالبرلمان السويسري.

وحسب قائد شرطة مدينة زوريخ، السيد ريتشارد وولف، فإن كان لابد من إفشاء جنسيات المشتبه فيهم لأغراض صحفية، يمكن دائما للصحفيين طلب الاذن من الشرطة لمعرفة البلد الأم لمنفذ الجـ. ـريمة، حيث أنه سيتم آنذاك إفشاء جميع المعلومات المتاحة.

ويقول نفس الشخص: “إن الإفشاء بجنسيات متركبي الجـ. ـرائم لا يمت بصلة للشفافية، بل هو تضليل لأشياء أهم من ذلك“. ويمكن الفهم من كلام الأخير أن البلد الأصل للمشتبه فيهم يخفي العوامل الأخرى المباشرة التي قادتهم إلى اتركاب الجـ. ـريمة، كالفقر وضعف التعليم وكذلك استهلاك المخدرات. فإعطاء جنسية المتركب في بلاغ الشرطة دون التطرق إلى هاته العوامل هو عنـ. ـصرية في حد ذاتها وأمر يفتقر إلى الموضوعية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock