سويسرا: حزب الاتحاد الديمقراطي للمركز يربط بين العنف ضد المرأة والهجرة

بمناسبة استئناف عمله السياسي يوم الثلاثاء، سلط حزب الاتحاد الديمقراطي للمركز الضوء على موضوع الجريمة الأجنبية. ولكن القضيةالمستهدفة بشكل خاص، هذه المرة، هي العنف ضد المرأة.

ونشر الحزب ورقة موقف بعنوانالهجرة المفرطة، والتي يقول فيها أن سويسرا لم تعد بلدًا آمنًا، حيث أنها الآن واحدة من الدول ذات الجرائم المرتفعة، مضيفا أنه من الضروري للغاية منع البلاد من أن تصبحجنة ومخزنا للمجرمين المهاجرين“.

بالنسبة للحزب، فالسبب الرئيسي وراء العنف والجريمة في سويسرا هي الهجرة إلى حد كبير. وحسب احصاء ات الحكومة السويسرية، 60 ٪ من الأشخاص المتهمين بالاغتصاب في عام 2018 هم مهاجرون.

ليس من الطبيعيأن تخاف عند مغادرة منزلك

ازداد هذا العنف بدرجة كبيرة إلى درجة تدفع بالمواطنين إلى الخوف عندما مغادرتهم منازلهم، يقول رئيس حزب الاتحاد الديمقراطي للمركز، ألبرت روستي، للبرنامج الاذاعي 12:30. قبل أن يضيف: “لم أعش هكذا ظاهرة عندما  كنت طالبا“.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock