وأخيراً .. المحكمة تصدر حكمها ضد قاتل الطفلة إخلاص

أدانت غرفة الجنايات الابتدائية المكلفة بقضايا العنف ضد الاطفال بمحكمة الاستئناف بالناظور، اليوم الخميس، المتهم الرئيسي في اختطاف الطفلة إخلاص البوجدايني بـ 25 سنة سجنا نافذة.
وتوبع المتهم الرئيسي في القضية بجناية اختطاف قاصر يقل عمرها عن 18 سنة نتج عنه موتها، وقد قضت المحكمة بأداء تعويض للمطالب بالحق المدني والد الضحية قدره 50 مليون سنيتم.
وبرأت المحكمة المتهم الثاني الذي توبع بجنحة عدم التبليغ عن جناية الاختطاف.
وأكد خالد أمعيز أحد المحامين في هيئة دفاع الضحية، أن وقائع محاكمة المتهم في مقتل الطفلة مرت في ظروف مثالية، والمحكمة اصدرت القرار وأولت للملف كل وقته واهتمامها، واحترمت خلال اطوار هذه المحاكمة جميع حقوق الدفاع.
وأضاف ذات المتحدث أن هذا الملف الذي حضي باهتمام واسع سواء محليا او وطنيا، كان محل اهتمام خاص من طرف الضابطة القضائية والسلطات المحلية، وان الملف تم الإلتجاء فيه الى خبرات علمية، هي التي حسمت أمر البحث عن الحقيقة، وأبرز أن المتهم تمسك بإنكاره منذ مرحلة البحث التمهيدي، لكن كان بالملف مجموعة قرائن ضد هذا المتهم أهمها ما توصلت به الخبرة العلمية التي أثبتت بأنه كان هناك اتصال جسدي مباشر، وجدت أثاره ودلائله على ملابس المتهم وملابس الطفلة إخلاص.
وأوضح أمعيز أن المتهم حاول أن يراوغ وان يناور، لكن لم يستطع قط أن يجيب أو يدحض الأدلة العلمية والمادية التي كانت بالملف، مضيفا أن اخلاص لم تذهب روحها هباء منثورة واليوم تم معاقبة الفاعل في هذا الملف.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock