إحصائية صادمة .. أكثر من 48% من المغاربة يعانون من الأمراض النفسية والعقلية

كشفت إحصائية حقوقية حول وضعية حقوق الإنسان في المغرب، عن واقع صادم لمجال الصحة النفسية والجسدية لدى المغاربة، كاشفاً عن نسبا “مهولة” للمصابين بأمراض معدية واضطرابات نفسية.
التقرير الذي أصدرته العصبة المغربية لحقوق الإنسان، هذا الأسبوع، رصد ما يتخطى حاجز الـ48% من مجموع المواطنين المغاربة، يعانون من اضطرابات نفسية واضطرابات عقلية، في وقت يعاني فيه القطاع الصحي في هذا المجال خصاصا كبيرا.
وأوضح تقرير العصبة ذاتها، أن المغرب لا يتوفر إلا على197 طبيب نفسي، علماً بأنه يفترض حسب المعايير الدولية توفر 3.66 طبيب مختصا لكل 100 ألف نسمة، في حين لا يتوفر المغرب الا على أقل من مختص أي 0.63 لكل مائة نسمة.
هذا الخصاص المهول، بحسب التقرير يدفع أغلبية المرضى، على طلب العلاج في الأضرحة والشعوذة في ظل غياب مؤسسات صحية ومجانية للعلاج.
وفي نفس السياق، سجل التقرير وجود حوالي 4 آلاف مغربي، يحملون مرض داء فقدان المناعة المكتسبة “السيدا”، مشيرا أن نسبة 65% من المصابين يجهلون إصابتهم بهذا الداء.
وسجل التقرير على صعيد الحقوق الاقتصادية والاجتماعية، أن الأمم المتحدة صنفت المغرب في المركز 123 في مؤشر التنمية البشرية لعام 2018 من أصل 189 دولة ليحتفظ بنفس المركز منذ 2016.
وأضاف المصدر ذاته، أن المغرب يعيش تدهورا على مستوى عيش السكان حيث بات الأمن الغذائي للمغاربة مهددا بتصنيفه في المركز 42 في مؤشر الجوع العالمي، مشيرا إلى أن منظمة “الفاو” حذرت من تعرض العديد من المغاربة بحلول سنة 2030 لخطر الجوع والفقر.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock