الحكومة المغربية لم تتمكن من فرض الساعة الإضافية على القطاع الخاص

في خضم الجدال الدائر حالياً بالمغرب, حول اعتماد التوقيت الصيفي على طول العام, كشف رئيس الحكومة “سعد الدين العثماني” عن ضعف كبير في فرض هذا القرار على مؤسسات القطاع الخاص التي تعمل في مختلف المجالات.
وفي الوقت الذي كان من المنتظر أن يتم تعميم هذا القرار على جميع المؤسسات, العمومية منها والخاصة, لم يتحدث رئيس الحكومة خلال تعليق عن حالة الجدل الدائر بخصوص تطبيق الساعة الإضافية, عن ضرورة اعتمادها في القطاع الخاص.
ومن المتوقع أن يشكل هذا الأمر انقساماً كبيراً بين شرائح المجتمع المغربي, خاصةً الطبقة العاملة, حيث سيكون إجبارياً على عدد من المغاربة العمل بالتوقيت الذي قرره العثماني وحكومته, فيما سيضطر القسم الثاني من المغاربة العاملين في القطاع الخاص, إلى العمل وفقاً للتوقيت الذي تحدده مؤسساتهم, على خلاف قطاعات ونطاقات عملها.
وبذلك يتضح جلياً أن رئيس الحكومة ظهر عاجزاً أمام القطاع الخاص, الذي لم يتمكن من تقويضه وفرض الأمر الواقع عليه, على خلاف ما فعله مع باقي شرائح المجتمع المغربي, التي عبرت عن غضبها نتيجة إعتماد التوقيت الصيفي على طول العام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock