فيديو .. قصة شاب يعيش في الشوارع ولا يعرف عائلته

“مكنعرف حتى واحد من عائلتي.. بغيت الهوية ديالي، إلى قتلوني مغاديش يعرفو شكون أنا”، هي الجُمل المؤثرة التي ظل “عبدالعالي” يرددها, والذي يواصل منذ أكثر من 18 عاماً رحلة البحث عن عائلته الصغيرة.
المعلومات الوحيدة التي يعرفها الشاب, أن اسمه هو “عبدالعالي العبادي”, والدته توفيت في مستشفى الحسن الثاني, لكن لا يتوفر على أي وثيقة تفيد ذلك, عاش لسنوات في خيرية في أكادير, قبل أن يغادرها بعد بلوغه سن الرشد.
بعد أن رفضت السلطات تقديم المساعدة للحصول على أوراقه الثبوتية, حمل الشاب حقيبته وتوجه إلى مدينة الدار البيضاء, حيث يعيش اليوم في الشارع.
وبكلمات مؤثرة جداً, قال الشاب إن كل ما يطلبه هو الحصول على هوية, ومساعدته في العودة إلى مقاعد الدراسة, وشراء نظارات لأن رؤيته ضعيفة جداً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock